القوى الكبرى ستعلن شروط استئناف المحادثات النووية مع ايران

واشنطن (رويترز) – قال دبلوماسي ان من المتوقع أن تصدر القوى الكبرى التي تسعى للتفاوض لانهاء ما يشتبه في أنها مساع ايرانية لصنع اسلحة نووية بيانا يوم الجمعة يوضح ما ينبغي لايران فعله للعودة الى المحادثات.

وسيكون بيان القوى التي تضم بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة أحدث اشارة على أن المسار الدبلوماسي لا يزال مفتوحا أمام ايران رغم تشديد العقوبات عليها ورغم تجدد التكهنات بضربة عسكرية ضد منشاتها النووية.

وأضاف الدبلوماسي أن من المتوقع أن تبين القوى أيضا تفاصيل رسالة بعثتها كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي الى الجمهورية الاسلامية في اكتوبر تشرين الاول في محاولة لاعادة الايرانيين الى مائدة التفاوض. وقال انه قد يتم نشر الرسالة نفسها.

وصدور البيان وربما نشر الرسالة هي محاولة لاظهار أن القوى الكبرى مستعدة للتفاوض مع ايران واعادة التأكيد على مطالب القوى بأنه يجب أن تعود طهران الى المفاوضات مستعدة لمناقشة برنامجها النووي.

وتشتبه البلدان الغربية في أن ايران تسعى لصنع اسلحة نووية لكن طهران تقول ان برنامجها النووي مخصص للاغراض المدنية.

وقال الدبلوماسي ان ايران تبعث باشارات متباينة بشأن ما اذا كانت مستعدة للعودة الى المحادثات في مواجهة تشديد العقوبات الامريكية التي ركزت على صادراتها النفطية وحظر محتمل على استيراد خامها الى الاتحاد الاوروبي.

وقال “هذه وسيلة لتأكيد ان عرضنا شديد الوضوح” مضيفا أن النقاط الاساسية في رسالة اكتوبر تشرين الاول هي “اننا مستعدون للجلوس معكم اذا كنتم مستعدين لاظهار نية جادة.”

وظهرت في الاسابيع الاخيرة مؤشرات على أن ايران ربما تكون مستعدة لعقد جولة جديدة من المحادثات بشأن برنامجها النووي.

وقال وزير خارجية ايران علي أكبر صالحي يوم الاربعاء اثناء زيارة لتركيا “المفاوضات جارية بشأن المكان والزمان. نود اجراء هذه المفاوضات.”

ونفى مسؤولون من عدد من القوى الكبرى المعنية بالقضية وجود أي محادثات حاليا.

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الجمعة ان الوقت ينفد امام محاولات تفادي العمل العسكري ضد ايران وناشد الصين وروسيا تأييد عقوبات جديدة لاجبار طهران على التفاوض بشأن برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

ويقول مسؤولون غربيون ان ايران تطلب اجراء محادثات مع القوى الكبرى “دون شروط” كأسلوب للمماطلة في حين ترفض التفاوض بشأن برنامجها النووي.

ويأتي بيان يوم الجمعة عقب مناشدات من جيران ايران العرب للقوى الكبرى لخفض حدة المواجهة المتصاعدة مع طهران التي اثارت مخاوف من نشوب حرب في المنطقة.

من أرشد محمد

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend