أستراليا تدعوا الأمم المتحدة إلى النظر في إحالة الرئيس السوري بشار الأسد إلى المحكمة الجنائية الدولية.

قال ويزر الخارجية الأسترالي كيفن راد في كلمة له إلقاها في نادي الصحفيين الوطني إنه “آن الأوان أن يبحث مجلس الأمن إحالة الرئيس الأسد رسميا إلى المحكمة الجنائية الدولية”.

هذا وقد دعت أستراليا الأمم المتحدة إلى النظر في إحالة الرئيس السوري بشار الأسد إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال وزير الخارجية إن بلاده وسعت نطاق العقوبات المفروضة على الدائرة المقربة من الأسد، مؤكدا أنه سيبحث مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون المزيد من الخطوات القانونية الممكنة بهذا الشأن.

وصرح راد بأن “الحملة الضخمة الموجهة من قبل رئيس الحكومة ضد المدنيين، وقتل صبي في الثالثة عشرة بعد تعذيبه، تطرح سؤالا ملحا على أذهان العالم فحواه ما إذا بقى من شرعية لهكذا نظام”.

وعبر الوزير الاسترالي عن اعتقاده بأن مقتل الصبي سيوحد أكثر المجتمع الدولي في موقفه ضد الوحشية التي ينتهجها النظام السوري في الوقت الراهن ضد الأبرياء من شعبه. وأضاف “إنه عمل وحشي يأتي من نظام موشك على اليأس”.

يذكر بهذا الصدد أن هذه التصريحات جاءت بعد التقارير التي تحدثت عن تعذيب فتى في الثالثة عشرة من عمره وقتله على أيدي قوات الأمن السورية.

ويأتي ذلك بعد ان قامت الولايات المتحدة بتصعيد ضغوطها على الأسد وأشارت إلى أن احتمالات بقاء نظامه تتضاءل يوما بعد الآخر.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر وكالات

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend