فرنسا: مشروع القرار الروسي الجديد «بعيد جداً عن الواقع»

اعتبرت فرنسا أن مشروع القرار الروسي الجديد في مجلس الأمن حول سورية «بعيد جداً عن الاستجابة لواقع الوضع» القائم في هذا البلد، على ما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أمس.

وقال رومان نادال مساعد الناطق باسم الوزارة غداة توزيع موسكو مشروع قرارها الجديد حول سورية في الأمم المتحدة وذلك بعد انتقادات غربية للمشروع الأصلي، إن مشروع القرار الجديد «بعيد جداً عن الاستجابة لواقع الوضع في سورية».

ومن المقرر مناقشة مشروع القرار على مستوى الخبراء الذين يمثلون أعضاء مجلس الأمن ليلة أمس.

وقال ديبلوماسي في نيويورك إن مشروع القرار الجديد هو «مجرد تجميع للتعديلات التي اقترحها الأعضاء الآخرون للمجلس»، من دون تقدم في الجوهر. وترفض البلدان الغربية رغبة موسكو في أن تضع النظام والمعارضة على قدم المساواة على صعيد إدانة العنف.

وأضاف رومان نادال: «أذكركم بروح ما ترغب فرنسا في أن يعتمده مجلس الأمن للتعبير عن موقفه وهي مطالبة النظام بوقف قمعه المتصلب والتمييز بوضوح بين هذا القمع وتعبير الشعب السوري عن المطالبة بحقوقه الأساسية ودعم خطة الجامعة العربية للخروج من الأزمة». وقال إن «على مجلس الأمن الإسراع في اتخاذ موقف وسنعمل على ذلك بكثافة».

والنص الذي سيناقش لا يغير في جوهر الموقف الروسي كما يقول ديبلوماسيون.

وأوضح ديبلوماسي غربي: «إنها مناورة جديدة تسويفية». وتساءل: «هل لدينا الآن قاعدة عمل واضحة» لمفاوضات محتملة «في حال أظهر الروس حسن نية بدلاً من محاولة كسب الوقت»، وذلك في إشارة إلى مساعي مستمرة من الدول الغربية لجذب روسيا إلى مشروع قرار أكثر توازناً.

المصدر: دار الحياة

قد يعجبك ايضا

Send this to a friend