الدابي ينفي ما قاله أحد المراقبين المستقيلين ويؤكد أنه لا صعوبات تواجه عمل البعثة في سوريا

قال رئيس بعثة مراقبي جامعة الدول العربية في سوريا الفريق الأول محمد أحمد مصطفى الدابي الخميس، إن ما ذكره أحد المراقبيبن على إحدى القنوات الفضائية “لا يمت لحقيقة بصلة”، مشيراً إلى أن ليس هناك أية صعوبات في عمل البعثة.
وشدّد الدابي، في تصريح للصحافيين في دمشق، على أن “ما صرح به المراقب أنور مالك عبر إحدى القنوات الفضائية لا يمت للحقيقة بصلة”، مشيراً إلى أن “ما قاله ليس صحيحاً”.

وقال الدابي إن “مالك منذ أن تم توزيعه ضمن فريق حمص، لم يغادر الفندق طيلة 6 أيام ولم يشارك أعضاء الفريق النزول إلى الميدان، متعللاً بمرضه الذي يحول دون مرافقة الفريق في جولاته داخل حمص”.

وأضاف أن “مالك وقبل مغادرته دمشق بيوم طلب السماح له بالسفر للعلاج في باريس وتمت الموافقة له، لكنه غادر قبل إتخاذ الإجراءات التي تستلزم سفره ومن دون أن يسلّم العهدة التي تسلمها لمشاركته في المهمة في حمص، ولم ينتظر إستخراج تذكرة للسفر وسافر على حسابه الخاص”.

ولفت رئيس بعثة مراقبي الجامعة إلى أن مالك حنث بالقسم الذي أدّاه، إضافة الى أن ما صرّح به إنما يقع على مسؤوليته الشخصية وهو ما يؤكده أعضاء الفريق الذي ذهب إلى حمص.

ودعا وسائل الإعلام إلى تحري الدقة في ما تنشر، وأن تلتزم برسالتها في المنهجية والموضوعية.

وكان مالك قال لقناة الجزيرة القطرية “انسحبت من بعثة المراقبين العرب ببساطة لانني وجدت نفسي اخدم النظام (…) واشعر انني اعطيت النظام فرصة اكثر ليمارس القتل ولا استطيع ان امنع هذا القتل”.

واضاف مالك الذي قال انه امضى 15 يوما في حمص وسط سوريا “رأينا جثثا جلدها مسلوخ ومعذبة بشكل بشع (…) وفي الحقيقة الجرائم التي رايتها فاقت جرائم الحرب

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر دمشق- (يو بي اي)

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend