أمريكا: سوريا كثفت اعمال قتل المتظاهرين منذ وصول المراقبين


Notice: Undefined index: custom_author_name in /home/ayyam/web/ayyamsyria.net/public_html/wp-content/themes/publisher-child/views/general/post/content.php on line 213

(رويترز) – قالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سوزان رايس إن مسؤولا رفيعا بالمنظمة الدولية أبلغ مجلس الامن يوم الثلاثاء ان سوريا كثفت حملتها لقتل المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية بعد وصول مراقبي الجامعة العربية.

وقالت رايس للصحفيين “لاحظ مساعد الامين العام انه في الايام التي مضت منذ وصول بعثة مراقبي الجامعة العربية فان ما يقدر بنحو 400 شخص اخرين قتلوا اي في المتوسط 40 كل يوم وهو معدل اعلى كثيرا مما كان عليه الحال قبل وصولهم.”

وكانت رايس تتحدث بعد ان قدم لين باسكو مساعد الامين العام للامم المتحدة تقريرا الى مجلس الامن في اجتماع خلف أبواب مغلقة بشأن سوريا وازمات كبيرة اخرى. وقالت ان هذه الرقم لا يشمل نحو 24 شخصا قتلوا في تفجير انتحاري في دمشق الاسبوع الماضي.

وقالت رايس “هذه دلالة واضحة على ان الحكومة السورية بدلا من ان تستغل الفرصة … لانهاء العنف والوفاء بالتزاماتها (تجاه الجامعة العربية) كثفت من اعمال العنف.”

وفي وقت سابق يوم الثلاثاء توعد الرئيس السوري بشار الاسد في كلمة ألقاها بضرب “الارهابيين” بيد من حديد وسخر من محاولات جامعة الدول العربية وقف انتفاضة على حكمه عمرها عشرة أشهر.

وأدلى الاسد بتصريحات لاذعة عن الجامعة العربية التي أرسلت مراقبين للتحقق من التزام سوريا بخطة سلام عربية بعد أن علقت عضوية بلاده في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

وكررت رايس رأي واشنطن انه حان الوقت للاسد “ليتنحى ويذعن لرغبات الشعب السوري في حكومة تعكس ارادة الشعب.”

وفي واشنطن قالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية ان كلمة الاسد تظهر ان الحكومة السورية تحاول صرف الانظار عن الحملة التي تشنها على المحتجين وتتهرب من المسؤولية عن العنف.

وقالت نولاند “انه يفعل كل شيء ماعدا ما يجب عليه ان يفعله. وذلك يؤكد وجهة نظرنا وهو انه حان الوقت له كي ينتحى.”

وانتقدت المبعوثة الامريكية روسيا التي صوتت مع الصين بالرفض بحق النقض (الفيتو) على مشروع قرار صاغته اوروبا في مجلس الامن في اكتوبر تشرين الاول وكان يدين حملة سوريا التي تقول الامم المتحدة انها اودت بحياة اكثر من 5000 شخص ويهدد بفرض عقوبات على حكومة الاسد.

وقالت رايس ان روسيا التي وزعت الشهر الماضي مشروع قرار بشأن سوريا كان واشنطن وحلفاؤها الاوروبيون يأملون أن تبدأ مفاوضات بشأنه لم تقدم بعد أي نص معدل للمشروع.

واضافت قوله “نحن نعتقد انه حان منذ وقت طويل الوقت ان يصدر المجلس قرارا قويا يساند الجامعة العربية وكل عناصر قرار الجامعة العربية ومنها دعوته الى فرض عقوبات.”

وقالت ان واشنطن “تشعر بقلق بالغ” من انباء ان مراقبين كويتيين اثنين من مراقبي الجامعة العربية “اصيبا بأذى وتعرضا لمضايقات خلال عملهما.”

ورفض السفير السوري بشار الجعفري مزاعم رايس قائلا ان العنف في البلاد يرتكبه “ارهابيون” و “جماعات مسلحة” تتلقى مساندة من بلدان أجنبية

قد يعجبك ايضا

Send this to a friend