الحكومة العراقية تطلب رسميا من اقليم كردستان تسليمها الهاشمي


Notice: Undefined index: custom_author_name in /home/ayyam/web/ayyamsyria.net/public_html/wp-content/themes/publisher-child/views/general/post/content.php on line 213

أكدت السلطات القضائية في الحكومة اقليم كردستان بالعراق تلقيها طلبا بتسليم نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي الذي تطالب الحكومة المركزية في بغداد بتسليمه مع 12 شخصا اخرين متهمة اياهم بإدارة فرق موت وارتكاب جرائم جنائية.

طارق الهاشمي

ولم توضح السلطات القضائية في الاقليم ان كانت ستقوم بتسليمه ام لا؟

وقال داديار حميد المتحدث باسم المجلس القضائي في اربيل “تلقينا

اليوم مذكرة اعتقال بحق طارق الهاشمي مع قرار بمنعه من السفر

نظرا لحساسية القضية فاننا لا نملك سوى هذا البيان وسنوافيكم

بالتفاصيل لاحقا”.

وكانت وكالة رويترز نقلت عن اللواء حسين كمال وكيل وزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات قوله ان السلطات العراقية أرسلت طلبا قبل يوم الى وزارة الداخلية وقوات الأمن في اقليم كردستان بتسليم الهاشمي و12 اخرين معه الى السلطات القضائية في بغداد.

تعاون مشترك

بيد أن كمال استدرك بأن الاقليم له وضعية خاصة لان له قواته الامنية الخاصة نص عليها الدستور العراقي، موضحا اذ لا يمكن للاكراد ان يدخلوا لاعتقال مشتبه بهم في العراق كما لا يمكن للحكومة المركزية اعتقال مطلوبين في كردستان.

وأضاف ان هذه المسألة سياسية ويجب حلها من خلال التعاون المشترك.

وتسبب اصدار الحكومة العراقية التي يقودها المالكي مذكرة اعتقال بحق الهاشمي القيادي البارز في القائمة العراقية في منتصف ديسمبر/ كانون الاول في ازمة سياسية بين طرفي حكومة الشراكة الوطنية كتلة العراقية والتي يشترك في تمثيلها عدد كبير من القياديين الذين يمثلون الطائفة السنية في العراق وكتلة الائتلاف الوطني الذي يمثل تجمع لعدد من الاحزاب الشيعية والذي ينتمي اليه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وقاطعت الكتلة العراقية جلسات البرلمان كما علق وزراؤها مشاركتهم في الحكومة.

وترافقت الازمة السياسية مع ارتفاع في وتيرة العنف اذ وقعت سلسلة تفجيرات في مناطق ببغداد يغلب على سكانها الشيعية اسفرت عن مقتل 72 شخصا على الاقل مما جدد المخاوف من تجدد العنف الطائفي في العراق.

أعمال عنف

ميدانيا، أعلنت مصادر طبية عراقية الاحد إصابة 21 شخصا بينهم سبعة بجروح بالغة في هجومين أحدهما بسيارة مفخخة والآخر بعبوة ناسفة استهدفا زوارا شيعة كانوا في طريقهم إلى كربلاء لاحياء اربعينية الامام الحسين في كربلاء جنوب العاصمة بغداد.

وقال ضابط في شرطة المسيب جنوبي بغداد إن ” انفجار سيارة مفخخة استهدف زوارا شيعة في منطقة الخنافسة الواقعة في المسيب ما ادى الى اصابة نحو 15 شخصا بينهم ثلاث نساء”.

وفي هجوم آخر، أعلن مصدر طبي في مديرية صحة كربلاء ” إصابة 13 شخصا في انفجار عبوة ناسفة استهدف زوارا شيعة عند منطقة الوند على بعد نحو عشرين كيلومترا شمالي مدينة كربلاء.

المصدر: بي بي سي عربي

قد يعجبك ايضا

Send this to a friend