ايران تعلن قرب تدشين منشأة “فوردو” النووية الواقعة تحت الارض

نقلت وسائل اعلام ايرانية يوم الاحد عن مسؤول بارز قوله ان منشأة تخصيب اليورانيوم الايرانية تحت الارض سيبدأ تشغيلها قريبا في خطوة من المرجح أن تزيد من التوتر بين الجمهورية الاسلامية والغرب بشأن طموحات طهران النووية.

وتابع فريدون عباسي دواني رئيس هيئة الطاقة الذرية الايرانية لصحيفة كيهان اليومية “سيبدأ تشغيل محطة التخصيب النووي فوردو في المستقبل القريب… يمكن تخصيب اليورانيوم في هذه المنشأة بنسبة 20 بالمئة و3.5 بالمئة وأربعة بالمئة.”

وتقول ايران منذ شهور انها مستعدة لتخصيب اليورانيوم في فوردو وهو موقع داخل جبل قرب مدينة قم المقدسة بوسط ايران.

وتقول الولايات المتحدة وحلفاؤها ان ايران تحاول صنع قنابل لكن طهران تصر على أن برنامجها النووي يهدف الى توليد الكهرباء.

ومن الممكن أن يوقف افتتاح الموقع محادثات نووية جديدة مع قوى رئيسية بهدف حل الازمة النووية الايرانية عبر القنوات الدبلوماسية. ودعت ايران لاجراء محادثات بشأن برنامجها النووي مع الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن الى جانب المانيا (خمسة زائد واحد) وهي محادثات متعثرة منذ عام.

وقال دبلوماسيون لرويترز يوم الجمعة انه يعتقد أن ايران بدأت تغذية أجهزة الطرد المركزي في فوردو بغاز سادس فلوريد اليورانيوم في أواخر ديسمبر كانون الاول في اطار أولى الاستعدادات لاستخدام هذه الاجهزة في عمليات التخصيب.

وتخصب ايران بالفعل اليورانيوم الى درجة نقاء 20 في المئة في موقع اخر فوق الارض وهي نسبة تزيد كثيرا عن المستوى المطلوب عادة لتشغيل محطات الطاقة النووية وهي 3.5 في المئة.

ويقول دبلوماسيون انها تنقل تخصيب اليورانيوم لمستوى أعلى الى فوردو في محاولة فيما يبدو لتحسين حماية هذه الانشطة ضد أي هجمات من الاعداء. كما أنها تعتزم تعزيز قدرتها الانتاجية بشدة.

ولم تستبعد الولايات المتحدة واسرائيل العدوان اللدودان لايران شن ضربات على الجمهورية الاسلامية في حالة فشل الدبلوماسية في حل النزاع.

وتضررت ايران من أربع مجموعات من عقوبات الامم المتحدة كما فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي عقوبات اقتصادية خانقة بشكل متزايد على طهران بسبب برنامجها النووي.

وكشفت ايران عن موقع وجود فوردو للوكالة الدولية للطاقة الذرية في سبتمبر أيلول 2009 فقط بعد أن علمت أن أجهزة مخابرات غربية اكتشفت وجوده.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend