التلفزيون السوري: عشرات القتلى والجرحى في هجوم انتحاري بدمشق


Notice: Undefined index: custom_author_name in /home/ayyam/web/ayyamsyria.net/public_html/wp-content/themes/publisher-child/views/general/post/content.php on line 213

عمان (رويترز) – قال التلفزيون السوري الرسمي ان مفجرا انتحاريا قتل وأصاب العشرات في وسط دمشق يوم الجمعة وعرض التلفزيون لقطات لحافلة تتبع الشرطة على ما يبدو وقد لحقت بها أضرار من جراء الانفجار.

وأضاف “المعلومات الاولية تشير الى ان ارهابيا انتحاريا فجر نفسه على اشارة ضوئية مرورية في حي الميدان وعشرات الشهداء والجرحى معظمهم من المدنيين.”

وأظهرت اللقطات التي عرضها التلفزيون أشلاء وبقع دماء وزجاجا متناثرا بفعل الانفجار في حي الميدان بوسط دمشق كما ظهر أشخاص يصرخون ويقولون ان التفجير عمل ارهابي.

وظهرت دروع أفراد قوة مكافحة الشغب في الحافلة المتضررة التي كانت ضمن عدة عربات تضررت في الانفجار.

وقالت قناة الدنيا التلفزيونية الاخبارية السورية ان مفجرا انتحاريا في دمشق قتل 25 شخصا وأصاب 46 اخرين وان هناك 25 “شهيدا” وان جثث 15 قتيلا تناثرت الى اشلاء صغيرة. وأضافت ان غالبية الجرحى من المدنيين.

ومن جانبها قالت الوكالة العربية السورية للانباء “أشارت المعلومات الاولية الى أن ارهابيا فجر نفسه على اشارة مرورية مما أدى الى وقوع عشرات الشهداء والجرحى معظمهم من المدنيين.”

وأضافت “وقع تفجير ارهابي في حي الميدان بدمشق.”

وكان 44 شخصا على الاقل قتلوا يوم 23 ديسمبر كانون الاول في تفجيرين قالت السلطات السورية انهما انتحاريان واستهدفا مبنيين أمنيين في العاصمة السورية.

ووقع التفجيران الانتحاريان قبل يوم من وصول بعثة مراقبين تابعة للجامعة العربية الى سوريا للتأكد من التزام دمشق بخطة عربية لوقف القمع الذي تمارسه قوات الرئيس السوري بشار الاسد لمحتجين بدأوا في تنظيم الاحتجاجات ضد حكمه قبل عشرة أشهر.

ويأتي التفجير قبل اجتماع للجامعة العربية في القاهرة يوم الاحد. ومن المقرر أن تناقش لجنة خاصة بسوريا النتائج الاولية لبعثة المراقبين.

وتشهد سوريا احتجاجات شعبية على حكم الاسد وتقول الامم المتحدة ان أكثر من خمسة الاف شخص قتلوا منذ بدء الانتفاضة. وتقول الحكومة السورية ان “ارهابيين” مسلحين قتلوا ألفين من قوات الامن منذ بدء الاحتجاجات.

وتمنع الحكومة السورية معظم الصحفيين الاجانب من العمل فيها مما يجعل من الصعب التأكد من صحة الاحداث.

وقال نشط معارض في دمشق ان الحركة المنادية بالديمقراطية في البلاد لا علاقة لها بالهجوم على حي الميدان وأشار الى أن اسلاميين متشددين ربما يكون لهم علاقة بالتفجير.

وقال النشط الذي طلب عدم ذكر اسمه “يبدو واضحا أن هناك وجودا اسلاميا متشددا متناميا في سوريا هذه الايام وأعتقد أن هناك المئات من هؤلاء المتشددين الراغبين في قتال النظام وتفجير أنفسهم باسم الجهاد.”

وأضاف “يؤسفني القول اننا سنشهد المزيد والمزيد من هذه التفجيرات في سوريا في الايام المقبلة.”

من خالد يعقوب عويس

 

قد يعجبك ايضا

Send this to a friend