جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

جنبلاط يدعو الدروز بسوريا إلى عدم المشاركة في قمع المظاهرات الشعبية

اشد جنبلاط القيادة الروسية الى تقديم النصيحة للنظام السوري “بأن تداول السلطة أهم من التمسك بها وسفك الدماء”، مؤكداً أن حركة الشعوب تتقدم الى الأمام ولا تتراجع الى الخلف، وأن ما بُني على باطل لا يكتب له الاستمرار على قاعدة “يمهل ولا يهمل”.

 

دعا الزعيم الدرزي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، اليوم الثلاثاء، أبناء طائفته في سوريا إلى عدم المشاركة مع الشرطة والفرق العسكرية التي تقوم بعمليات القمع ضد الشعب السوري.

وقال جنبلاط في بيان صحافي إن “حركة الشعوب لا تعود الى الوراء والذاكرة الشعبية لا ترحم”، لافتاً الى أن المواطنين العزل في درعا والصنمين وبصرة الحرير وخربة غزالة وإدلب وحمص وحماة وغيرها من المدن والقرى السوري المختلفة هم الذين يمتلكون المستقبل لأنهم يمثلون قوة الضعفاء.

وخاطب دروز سوريا بالقول: “آن الآوان للإحجام عن المشاركة مع الشرطة أو الفرق العسكرية التي تقوم بعمليات القمع ضد الشعب السوري، وقد عاد العشرات منهم في نعوش نتيجة قتالهم لأهلهم في المناطق السورية الأخرى”.

وناشد جنبلاط القيادة الروسية الى تقديم النصيحة للنظام السوري “بأن تداول السلطة أهم من التمسك بها وسفك الدماء”، مؤكداً أن حركة الشعوب تتقدم الى الأمام ولا تتراجع الى الخلف، وأن ما بُني على باطل لا يكتب له الاستمرار على قاعدة “يمهل ولا يهمل”.

وتمنى لو تنظر القيادة الروسية الى مبدأ “قوة الضعفاء” وضرورة الإقرار بأن الحلول الأمنية لا يمكن أن تشكل حلاً للأزمة القائمة التي لن تحل “إلا بتغير جذري للنظام”.

ويُقدر عدد أبناء الطائفة الدرزية في سوريا بنحو 300 ألف نسمة تقريباً ويشغلون عدداً من الوظائف المهمة في الدولة ويتركز معظمهم في محافظة السويداء وبعض القرى في شمال الجولان المحتل.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend