ايهود باراك: المناورات الايرانية تدل على “ارتباك” طهران

(ا .ف. ب) – اعتبر وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الاثنين ان المناورات العسكرية لايران في مضيق هرمز تدل على ارتباكها اثر قيام الدول الغربية بتشديد العقوبات عليها.

وقال باراك امام اعضاء حزبه الاستقلال “هذه المناورات في مضيق هرمز واطلاق الصواريخ اليوم (الاثنين) في المنطقة نفسها تعكس في رايي قبل كل شيء ارتباك ايران بعد تشديد العقوبات التي تستهدفها”.

واضاف “لا اعتقد ان ايران تستطيع جديا التفكير في اغلاق مضيق هرمز في حال تشديد العقوبات (بحقها)، لان خطوة مماثلة ستعبىء العالم باسره ضدها”.

وتابع باراك “بسبب ارتباكهم، يستنفد الايرانيون احتياطهم من التهديدات في محاولة لردع المجتمع الدولي عن تبني عقوبات اخرى”، مؤكدا ان طهران قلقة من “المحادثات حول احتمال فرض عقوبات على البنك المركزي الايراني”.

واختبرت ايران الاثنين ثلاثة صواريخ في اليوم الاخير من مناورات بحرية حول مضيق هرمز الاستراتيجي الذي تؤكد طهران قدرتها على اغلاقه.

وجاءت هذه المناورات في وقت تهدد الولايات المتحدة والدول الاوروبية بفرض مزيد من العقوبات على ايران لاجبارها على التخلي عن برنامجها النووي.

من جهة اخرى، نقل المتحدث باسم اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية والدفاع عن باراك قوله الاثنين امام هذه اللجنة ان “التهديد بفرض عقوبات على مصرفها المركزي لن يثني ايران عن مواصلة برنامجها النووي”.

ونقل المصدر نفسه عن باراك انه لاحظ ادراكا دوليا ان “ايران تسعى الى غش وتحدي المجتمع الدولي، وانها تواصل التقدم لامتلاك سلاح نووي”.
ِ
وتابع وزير الدفاع الاسرائيلي ان “العائق الاكبر الذي يحول دون تصعيد الضغوط يكمن في عدم وجود اتفاق حول التدابير المطلوبة، وخصوصا من جانب روسيا والصين”.

قد يعجبك ايضا

Send this to a friend