اعتصام في حي الأشرفية في حلب وتعزيزات أمنية ضخمة للسيطرة عليه

الأيام: سوريا

قالت لجان التنسيق المحلية إن أعدادا كبيرة من أهالي وشباب حلب انضم إليهم المزيد من حي الصاخور وحي هنانو وطريق الباب تجمعوا في اعتصام في حي الأشرفية أمام فرع الأمن الجنائي.

وقد توجه عضو مجلس الشعب أنس الشامي إلى الاعتصام في محاولة للتفاوض مع المعتصمين وإقناعهم بالتفرق إلا أن محاولته باءت بالفشل. هذا وذكرت الأنباء أن تعزيزات أ/نية توجهت إلى منطقة الأشرفية في حين تمركزت عناصر أمنية مدججة بالسلاح والعصي في محيط المكان لترهيب المعتصمين المجتمعين منذ الساعة الثانية ظهرا والذين شهدت أعدادهم تزايدا مستمرا. كما وصلت تعزيزات من قوى الأمن وحفظ النظام والإسعاف والإطفائية إلى مقر فرع الأمن الجنائي بعد فشل محاولات الشامي الذي وعد بإطلاق سراح فتيات معتقلات بعد ساعة من فض الاعتصام.

ويطالب المعتصمون بالإفراج عن عشرات المعتقلين ومن بينهم فتيات من السجون الأمنية.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

تعليقات

Send this to a friend