الطقوس الرمضانية في سوريا

هل غيرت الحرب لمدة سبع سنوات في سوريا من الأجواء الاحتفالية لشهر رمضان في سوريا، وما أهم الطقوس الرمضانية التي ماتزال مستمرة إلى أيامنا الحالية.

الأيام السورية؛ فاطمة محمد

حرب أثقلت تداعياتها كاهل المواطن السوري، القابع تحت حزمة من المشكلات الاجتماعية والاقتصادية والأمنية، أحوال معيشية صعبة كانت سبباً في تراجع بعض الطقوس المتعارف عليها في أغلب المدن السورية ومن هذه الطقوس:

لمّة الإفطار:

تجتمع كامل الأسرة السورية على مائدة إفطار كبيرة في أول أيام الصيام، وكلّ الأيام في مناطق أخرى، ولكن هذه الّلمة في عامنا الحالي فيها الكثير من المنغصات والذكريات الحزينة فكم من أسرة فقدت ابنها أو إنساناً عزيزاً عليها، وكم من عزيز غيبته المعتقلات المظلمة، بل استحالت هذه اللمة وسط معاناة التهجير.

سكبة الجيران:

سكب الأطباق التي يتهاداها الجيران قبل الإفطار بقليل، عادة ما يزال السوريون إلى الآن يحافظون عليها، مهما كانت السكبة بسيطة، وخاصة في معظم القرى السورية وإن لوحظ تراجع لهذه الظاهرة بسبب فقر أغلب الناس وتراجع الحالة الاقتصادية.

العزائم:

رمضان كان ومازال شهر الخير والبركة والّلمة الطيبة، شهر تبادل المحبّة والتودّد والعزائم التي تثقل كاهل السوري بكلفتها وسط غلاء للأسعار وغياب الرقابة على أغلب المبيعات.

العزائم بين الأقارب تراجعت قليلاً، لأنها تعتمد على تحضير أشهى وأفضل المأكولات، إضافة لفرقة أكثر الأقارب عن بعضهم ورحيلهم لأماكن قصية وفي بلدان بعيدة.

حلويات رمضان:

لا تخلو الموائد السورية في هذا الشهر من الحلويات العربية، ولكن التكلفة الباهظة لها جعلت أكثر الأسر تقتصر على أرغفة المعروك، وبعض الحلويات البسيطة التي تحضر في المنازل مثل: المشبك أو العوامة أو الكنافة اليدوية أو القطايف.

أبو طبلة:

مازالت شخصية المسحراتي “أبو طبلة”إلى الآن تقوم بعملها في إيقاظ الناس عند السحور في أغلب المناطق المحرّرة، هذه الشخصية لرجل يستخدم طبلةً للضرب عليها فتصدر أصواتاً قويةً يرافقها بعض الذكر لله عز وجلّ كقوله: “يا نايم قم وحد الدايم”، ولكن لوحظ تراجع لوجود المسحراتي في مناطق سيطرة قوات الأسد خوف الاعتقال.

أبو طبلة-العربية نت

المسلسلات الرمضانية:

متابعة المسلسلات الرمضانية تراجع كثيراً بسبب غياب الكهرباء وانقطاعها لفترات طويلة، وغياب الأمبيرات في مناطق أخرى بسبب الأعطال المتكرّرة، ووجود قناعة فكرية لدى الأغلبية أنّها تبعد المرء عن الذكر والعبادة المفروض على الصائم تأديتها في هذا الشهر المبارك.

ازدحام الأسواق وارتفاع الأسعار:

للأسف يستغل التجار الكبار وأصحاب المحلات وحتى بائعو البسطات هذا الشهر الفضيل لتحقيق أرباح خيالية، مستغلين حاجة العامة للشراء، فيرفعون الأسعار بشكل خيالي، متناسين ظروف الناس القاسية ومعاناة التهجير واعتماد أغلب الأسر على الإعانات للعيش في ظل غياب المعيل الوحيد لبعض الأسر.

وبالمقابل نلاحظ ازدحاماً للأسواق وحركة شرائية عالية؛ فأغلب الناس تشتري لأطفالها الثوب الجديد في هذا الشهر من كل عام، وخاصة محدودي الدخل، أما الأسر الثرية فتزداد نسبة شرائها في هذه الأيام.

أسواق دمشق في رمضان-المصدر: vedeng

بعض المأكولات والمشروبات السائدة في شهر رمضان:

هناك أطعمة ومشروبات لا غنى عنها لكل مائدة سورية يومياً وهي: شراب السوس والتمر هندي، شراب الفريش الطبيعي (عصير البرتقال أو الليمون)، إضافة لأرغفة المعروك ورقائق الناعم المغطى بالدبس والموجود بشكل خاص في مدينة دمشق.

لرقائق الناعم -المصدر: المغترب السوري

تنظيف المنازل والتعزيل قبل الشهر المبارك بأيام:  أغلب السيدات السورية يستقبلن هذا الشهر بحملة تنظيف لكافة أركان البيت وجميع غرفه، ليقين السيدة بضيق وقتها في رمضان وكثرة الزوار، فالسيدة السورية نشيطة ونظيفة وست بيت ممتازة، إضافة لما عرف عنها من ذكاء وحكمة ومهارة في صنع المأكولات اللذيذة.

التزام الصلاة في المساجد وخاصة صلاة التراويح:  نلاحظ التزام الناس صغيرهم وكبيرهم الصلاة في المساجد، وازدحام الشارع بالمصلين وخاصة لتأدية صلاة التراويح، وتخصيص الناس أوقاتا لتلاوة القرآن الكريم، والاستماع للأحاديث النبوية الشريفة، وسهرات روحانية يسودها الذكر والشكر للذات الإلهية في مجالس الذكر، إضافة لندوات حوارية.

كثرة الصدقات والزكاة: إضافة لزكاة الفطر المفروضة على كل مسلم، نرى الكثير من الناس وخاصة الأغنياء يطهرون أموالهم بالصدقات في هذا الشهر الفضيل، خاصة في هذه الحرب وازدياد أعداد الأرامل والأطفال اليتامى ممن فقدوا المعيل لأسرهم نجد سعي أغلب الميسورين إلى البر بهم والتصدق عليهم.

الآن نقول ونحن بكامل الحزن: إنّ رمضان في سوريا اليوم فيه القليل من الطعام والكثير من الذكريات المؤلمة، وأشد ما يؤلم فيها التناحر الحاصل بين أبنائها، وغياب الزيارات التي تدعم صلة الرحم، نتمنى عودة سريعة للحمة وطنية تجمع كل السوريين ليتزاحموا لأعمال البر والخير والإحسان، علنا نسترجع ذكريات وأيام تعصر القلب شوقا إليها أيام اللمة السورية بكل مكوناتها.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend