نجل نيتنياهو يوجّه كلمةً “بذيئةً” لتركيا

الأيام السورية؛ تحرير: أحمد عليان

وجّه نجل رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نيتنياهو رسالةً تحتوي على كلمةٍ بذيئة بحقّ تركيا، وسط أزمةٍ متصاعدة بين البلدين وصلت إلى درجة الطرد المتبادل للسفراء والدبلوماسيين في البلدين، على خلفية قتل إسرائيل لعشرات المتظاهرين الفلسطينيين في يوم افتتاح السفارة الأمريكية في القدس.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية يوم الخميس 17 مايو/ أيّار أنَّ يائير نيتنياهو نشر رسالةً على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام”، وجّه خلالها كلمةً بذيئةً بحقّ تركيا.

وأصدرت عائلة يائير بياناً قالت فيه إنَّ الأخير “لا يشغل وظيفة رسمية”، بحسب قناة i24″” الإسرائيلية.

ولفتت القناة إلى أنَّ هذه ليست المرّة الأولى التي يثير بها يائير نتنياهو على مواقع التواصل الاجتماعي جدلاً كبيراً، حيث قام في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الفائت، بنشر رسم كاريكاتوري على صفحته في موقع “فيسبوك”، يتّهم فيه أعداء والده بأنّهم يتحرّكون بأيدي الماسونية،  لكنّه أزاله بعد يومين بعدما تسبب بضجة كبيرة في إسرائيل وخارجها.

وبدأ النزاع الدبلوماسي بين البلدين بعد أن قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: إنَّ نيتنياهو: ” رئيس حكومة لدولة فصل عنصري خرقت مقرّرات الشرعية الدولية”، وإسرائيل ارتكبت “إبادة جماعية”، حيث قتلت القوات الإسرائيلية أكثر من 60متظاهراً فلسطينياً وجرحت أكثر من 2000 آخرين على حدود قطاع غزّة، يوم الاثنين الفائت، بالتزامن مع مراسم افتتاح السفارة الأمريكية في القدس.

من جهته ردَّ رئيس الوزراء الإسرائيلي على أردوغان بقوله: “لا يجوز لمن يرسل آلاف الجنود الأتراك لاحتلال قبرص الشمالية ويغزو الأراضي السورية أن يعظنا ونحن ندافع عن أنفسنا من محاولة حماس اقتحام حدودنا”.

وأضاف نيتنياهو لأردوغان: الشخص الملطّخة أيديه بدماء عدد لا يحصى من المدنيين الأكراد في تركيا وسورية هو آخر من يجوز له إعطاؤنا دروس عن أخلاقيات الحرب”.

وطردت تركيا السفير الإسرائيلي، إيتان نائيه من أراضيها، وتعرّض، وفق فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، للتفتيش غير المعتاد في المطار، ما اعتبرته إسرائيل إهانةً لها، فطردت سفير تركيا من أراضيها، واستدعت مسؤولاً تركياً آخراً لتوبيخه، ضمن إطار الرد بالمثل على معاملة سفيرها.

وعادت العلاقات الدبلوماسية الإسرائيلية بين البلدين قبل أقل من عامين، وذلك بعد 6 سنوات من القطيعة الدبلوماسية، التي وقعت في 31مايو/ أيّار 2010، حيث قتلت القوات البحرية الإسرائيلية تسعة مواطنين أتراك على متن سفينة (مافي مرمرة) الإغاثية في المياه الإقليمية قبالة شواطئ غزة.

 

اقرأ المزيد:

إسرائيل تقتل أكبر عدد من الفلسطينيين خلال يومٍ واحد !

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر القدس العربي صدى البلد الجزيرة
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend