صحفيو سوريا وقود الحرب وقرابينها..

الأيام السورية| آلاء محمد

صحفيون سوريون كافحوا من أجل إيصال الحقيقة للعالم، ونقل مايحدث في سوريا من ظلم وقتل وتدمير وتهجير.

رابطة الصحافيين السوريين ذكرت في تقرير لها أن سورية خسرت نحو 430 صحافياً في سبع سنوات، وتعرض مئات آخرون لانتهاكات منها الاعتقال والخطف والتعذيب.

منظمة “مراسلون بلا حدود”  أعلنت في تقريرها السنوي أن سورية تعد من أكثر الدول قمعاً للصحافة على وجه الأرض.

حيث يتم محاربة الصحفي من قبل جميع الأطراف في سوريا سواء من قبل نظام الأسد أو من الفصائل العسكرية الأخرى المعارضة بما فيها التنظيمات المتشددة.

“الصحفيون وعدساتهم هم آخر ما تبقى لهذا العالم من عيون”.. هذا ماقاله الصحفي السوري محمد كناص بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وأضاف كناص ” لولا جهود صحفيو سوريا وإعلامييها لما سمع ولا رأى العالم بالموت خنقاً وردماً تحت الأنقاض والموت جوعاً”.

ودعا محمد كناص لحماية الصحفيين المتبقين الذين ما يزالون يدفعون فاتورة من دمائهم للدفاع عن الحقيقة.

من جهته عبر الصحفي عدنان الحسين عن إعجابه بالصحفيين والمراسلين والصحفيين المواطنيين الذين استطاعوا نقل الحقيقة للعالم ومازالوا أحياء، وللذين ضحوا بحياتهم أيضاً.

وجه الحسين رسالة  دعا فيها المؤسسات التي تدعي حماية الصحفيين ولم تقم بواجبها حسب قوله  إلى إعادة تقييم أعمالها وتقديم ما تستطيع للصحافيين وخصوصاً لأولئلك الذين أصيبوا خلال عملهم.

“الصحفيون وعدساتهم هم آخر ما تبقى لهذا العالم من عيون”.

كما قالت نهي شعبان رئيسة تحرير جريدة الأيام: ” أن الصحافة هي السلطة الأولى وبإمكانها أن تغير المجتمع نحو الأفضل وتكشف الفساد وتحاسبه”..” أتمنى تحقيق مفهوم حرية الصحافة، إضافة لقوانين تحمي الصحفي من القتل والاعتقال والتعذيب في البلدان التي يحكمها الإستبداد”.

اليوم العالمي لحرية الصحافة:

اختير الثالث من أيار/ مايو لإحياء ذكرى اعتماد إعلان ويندهوك التاريخي خلال اجتماع للصحفيين الأفريقيين نظّمته اليونسكو وعُقِد في ناميبيا في 3 أيار/ مايو 1991.

وينص الإعلان على أنّه لا يمكن تحقيق حرية الصجافة إلا من خلال ضمان بيئة إعلامية حرّة ومستقلّة وقائمة على التعدّدية. وهذا شرط مسبق لضمان أمن الصحفيين أثناء تأدية مهامهم، ولكفالة التحقيق في الجرائم ضد حرية الصحافة تحقيقا سريعا ودقيقا.

ويمثل هذا اليوم فرصة لـ:

الاحتفاء بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة.

تقييم حال حرية الصحافة في كل أنحاء العالم.

الدفاع عن وسائط الإعلام أمام الهجمات التي تشن على حريتها.

الإشادة بالصحافيين الذين فقدوا أرواحهم أثناء أداء واجبهم.

صحفيون قتلوا أثناء نقلهم الحقيقة وبعضهم تعرض للإعتقال والتنكيل من قبل أطراف عدة، وآخرون اضطروا للخروج من بلدهم بعد أن ضاقت عليهم.. يتطلعون لصحافة حرة بعيدة عن قيود الحكومات والتنظيمات والمؤسسات..فهل يحققون طموحاتهم..؟

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر الأمم المتحدة
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend