ظريف وخارجيته يردّان على تصريحات نيتنياهو بالشتائم

خاص بالأيام - أحمد عليّان

شنّ وزير الخارجية الإيرانية، جواد ظريف هجوماً كلامياً على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نيتنياهو على خلفية خطاب الأخير حول امتلاكه أدلة على استمرار طهران بتطوير برنامجها النووي، وعرضه تسجيلات مصوّرة قال إنّها لمنشأةٍ إيرانية.

وكتب ظريف، يوم الاثنين الفائت، على حسابه في “تويتر”: “هذا الصبي لا يستطيع أن يكفَّ عن الكذب على غرار الراعي الكذاب، ويحاول من جديد أن يكرّر عادته السابقة، فهو لم يتّعظ من فضيحة الرسم الذي عرضه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وبإمكانه فقط خداع بعض الناس أكثر من مرة”.

بدورها شتمت وزارة الخارجية الإيرانية نيتنياهو واصفةً إيّاه بالدّجال والكذّاب والمفلس.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، إنّ “المسرحية الهزلية الدعائية الأخيرة لرئيس وزراء الكيان الصهيوني هي واحدة من أحدث المسلسلات المكرّرة للعروض العقيمة والمخزية حول مزاعم البرنامج النووي الإيراني السري”.

وتابع: إنّها “تشبّثٌ عبثيٌّ لمفلس كذّاب ومفضوح لا يمتلك سلعة للعرض سوى بث الأكاذيب وممارسة الدجل”.

وأضاف “قادة الكيان الصهيوني يرون بقاء كيانهم غير المشروع والمبني على الزيف والكذب، في تصور تهديدات من آخرين، وذلك عبر استخدام الدجل البالي للعصر الجاهلي وعدم اطلاع الرأي العام العالمي، حيث أن عبثية وعقم ذلك مكشوفان أكثر من ذي قبل”. بحسب موقع “عربي21”.

واتّهم نيتنياهو خلال مؤتمرٍ صحفي، يوم الاثنين، إيران بالكذب مؤكّداً سعيها لامتلاك السلاح النووي.

يشار إلى أنَّ المؤتمر الصحفي الذي عقده نيتنياهو بشأن النووي الإيراني، جاء بعد ساعات من ضربةٍ مجهولة المصدر استهدفت مواقع عسكرية تابعة لنظام الأسد في سورية وتتمركز فيها ميليشيات إيرانية، في محافظتي حماة وحلب السوريتين، ما أسفر عن انفجارات ضخمة، فيما تضاربت الروايات: هل هي غارات جوية إسرائيلية أو صواريخ توماهوك أطلقتها القوات الأمريكية من قاعدةٍ لها في الأردن على المواقع المستهدفة في سورية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حدّد يوم 12 مايو/ أيّار المقبل موعداً للانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني ما لم يتم تعديله، وهو ما ترفضه إيران.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend