سويسرا صدّرت لسورية أطناناً من مادة تستخدم في السارين

الأيام السورية| أحمد عليان_ تركيا

كشفت تقاريرٌ إعلامية أنَّ السلطات السويسرية سمحت بتصدير أطنانٍ من مادة “الإيزوبروبيل” الكيميائية، التي يمكن استخدامها في صنع غاز السارين السام، إلى نظام الأسد عام 2014، أي بعد 6 أشهر من تدمير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لمخزون النظام الكيميائي.

ووفقاً لموقع “إنفو سويس” فإنَّ شركةً سويسرية صدّرت 5 أطنان مترية من “الإيزوبروبيل” دون معارضة السلطات السويسرية.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أعلنت في مايو 2014 أنّ نظام الأسد دمّر، تحت الضغط الأمريكي والدولي، مخزونه البالغ 120 طنّاً مترياً من مادة الإيزوبروبيل، بعد اتهامه بارتكاب المجزرة الكيماوية في الغوطة الشرقية في آب/ أغسطس 2013، التي راح ضحيتها  1127 شخصاً، بحسب إحصائية مدير الشبكة السورية فضل عبد الغني.

من جهتها قالت أمانة الدولة للشؤون الاقتصادية: إنَّ العميل  كان “شركة أدوية سورية خاصّة”، مضيفةً : “لم يكن هناك أي مؤشر على وجود صلة بينها وبين النظام السوري في ذلك الحين وحتى اليوم”، بحسب ما ذكر التلفزيون السويسري الرسمي.

أبرز الهجمات الكيميائية

تعرّف على أبرز الهجمات الكيميائية التي استهدفت الشعب السوري الثائر على الأسد منذ انطلاق ثورته حتى اليوم.

Posted by ‎الأيام السورية – Al-Ayyam Syria‎ on Tuesday, April 10, 2018

يذكر أنّ “الإيزوبروبيل”، المعروف باسم “الكحول المحمر”، يوجد في المُطهّرات ومواد التنظيف والدهانات، لكنّه يُستخدم أيضاً كمكوّن رئيسي في تصنيع غاز السارين المستخدم في الهجمات الكيميائية الأخيرة في سورية.

يشار إلى أنَّ التقرير السويسري جاء بعد أيّام من  ضربةٍ عسكريةٍ أمريكية فرنسية بريطانية محدودة، استهدفت في 14 أبريل/ نيسان مواقع عسكرية تابعة لنظام الأسد وأخرى لتصنيع السلاح الكيميائي، ردّاً على قصف قوات النظام قبل الضربة بأسبوع واحد، مدينة دوما بالسلاح الكيميائي، حيث قُتل عشرات المدنيين خنقاً وأُصيب المئات منهم.

وتتّهم منظمة الدفاع المدني(الخوذ البيضاء) وأمريكا وبريطانيا وفرنسا نظام الأسد بتنفيذ الهجوم، في حين ينكر النظام مدعوماً بروسيا وإيران مسؤوليته عن الهجوم، مدّعياً أنّه مسرحية كاذبة تارةً، وأنّ المعارضة هي من ارتكبه تارةً أخرى، مؤيّداً إنكاره بأنَّ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية دمّرت مخزونه الكيميائي قبل سنوات!

كما اتّهم تقريرٌ أعدّته لجنة التحقيق الدولية المشتركة، نظام الأسد بتورّطه باستخدام السارين في قصف مدينة خان شيخون في ريف إدلب يوم الرابع من أبريل/ نيسان 2017.

اقرأ المزيد:

تقرير للأمم المتحدّة يثبت تورّط الأسد باستخدام السارين في خان شيخون

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر سكاي نيوز عربي
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend