واشنطن تتهم موسكو بإفساد الأدلة داخل (دوما) وعرقلة دخول لجنة تقصي الحقائق

كيف ردّت روسيا على اتهامات الولايات المتحدة الأمريكية حول التلاعب بأدلة استخدام السلاح الكيماوي في غوطة دمشق؟ وما الإجراءات التي ستتبعها لجنة تقصي الحقائق داخل مدينة دوما؟

الأيام السورية؛ جلال الحمصي

اتهمت الولايات المتحدة الأمريكية الاحتلال الروسي بعرقلة عمل لجنة المفتشين الدوليين الراغبين بالوصول إلى المواقع التي استهدفتها ميليشيا الأسد بالغازات السامة.

مشيرة في الوقت ذاته إلى أنه ربما عبثت قوات الأسد أو حتى الجانب الروسي بالأدلة الموجودة على الأرض داخل مدينة دوما.

تصريحات واشنطن أتت على لسان السفير الأمريكي لدى منظمة حظر الأسلحة الكيماوية “كينيث وررد” الذي تحدّث خلال الاجتماع الذي عقد الاثنين السادس عشر من أبريل/نيسان الجاري في “لاهاي” عن معلومات مؤكدة تفيد بدخول فريق طبي روسي إلى مدينة دوما وزيارة المواقع التي استهدفت بالغازات السامة.

كينيث وررد أعرب عن خشية واشنطن من مساعي روسيا الرامية للعبث بالأدلة لإحباط الجهود المبذولة من قبل بعثة تقصّي الحقائق ومنعها من القيام بتحقيق فعال من خلال إجراء مقابلات مع المصابين بالغازات السامة وكذلك تشريح الجثث التي لقيت حتفها جراء الهجوم الكيماوي الأخير تحديد التاريخ افضل على الأحياء السكنية في مدينة دوما.

روسيا نفت بدورها الاتهامات الأمريكية وحاولت طمّأنتها من خلال التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” لهيئة الإذاعة البريطانية “BBC” حيث أكّد بأن بلاده لم تفسد الموقع.

وأضاف لافروف أن سبب تأخير عمل لجنة تقصي الحقائق في دوما يعود للحملة الصاروخية التي قادتها واشنطن بالاتفاق مع كل من بريطانيا وفرنسا على أهداف عسكرية داخل الأراضي السورية.

إلى ذلك اصرّت موسكو على رفضها للاتهامات الغربية التي وجّهت أصابع الاتهام للجانب الروسي بمسؤوليته عن تكرار الأسد لاستخدام السلاح الكيماوي ضدّ المدنيين في الغوطة الشرقية على الرغم من تعهّدها بنزع مخزون سوريا من الأسلحة الكيماوية في العام 2013.

هذا وأعلن الجانب الروسي بأن بعثة تقصي الحقائق التي وصلت إلى سوريا السبت الماضي ستدخل يوم الأربعاء الثامن عشر من أبريل الجاري إلى مدينة دوما للبدء بأعمالها و أخذ عينات بيولوجية من الموقع المستهدف الأمر الذي يساعد بالتحقيق الجاري.

يُشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تستعد للضغط على روسيا من خلال فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية بالتزامن مع تهديد وزراء الخارجية في الاتحاد الأوروبي باتخاذ إجراءات مماثلة.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر وكالة رويتير
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend