التيتانك من سفينة إسطورية إلى حُطام!

لماذا غرقت سفينة التيتانك العملاقة؟ ولماذا سميت بهذا الاسم؟ ومن المسؤول عن اصطدام السفينة بالجبل الجليدي؟

الأيام السورية| داريا الحسين

كان غرق سفينة التيتانك العملاقة صدمة كبيرة على كلّ من سمع بها، فهي صُممت على أيدي أمهر المهندسين والمعماريين ولم يكن مُتوقعاً أبداً أن تغرق بهذه السهولة، فكانت تُشبه المدينة التي تحمل مئات الأشخاص والمقتنيات، ومنذ ذلك الحين والسفينة تمر ببال كل من يهوى السفر خاصة عبر البحار.
سفينة تيتانيك/ RMS Titanic:

هي سفينة ركاب بريطانية عملاقة، كانت مملوكة لشركة وايت ستار لاين، تمَّ بناءها في حوض هارلاند آند وولف/ Harland and Wolff لبناء السفن في (بلفاست) والتي تعرف الآن بـأيرلندا الشمالية.

اسم(التيتانك) يعني المارد وقد أطلق عليها هذا الاسم لاتّصافها بثلاث صفات الفخامة والضخامة وعدم القابلية للغرق.

حيث كان المخطط أن تكون (التيتانك) إلى جانب أخواتها (أوليمبيك، وبريتانيك) أكبر السفن وأكثرها رفاهية في ذلك الوقت.

القصة الكاملة لغرق السفينة:

في أول رحلة لها في 10 أبريل/ نيسان 1912 من لندن إلى نيويورك عبر المحيط الأطلسي وبعد أربعة أيام من انطلاقها، اصطدمت الباخرة بجبل جليدي عند الموقع 41°44′ شمالاً و49°57′ غرباً قبل منتصف الليل بقليل، ما أدّى إلى غرقها بالكامل بعد ساعتين وأربعين دقيقة من لحظة الاصطدام في الساعات الأولى ليوم 15 أبريل 1912.

كانت السفينة حاملة لنحو 2224 شخص، وبسبب  نقص قوارب النجاة وعدم وجود إجراءات الطوارئ الجيدة على متن السفينة،  قضى أكثر من 1500 شخص إمّا غرقاً أو تجمداً حتى الموت في مياه شمال الأطلسي الجليدية. وكان معظم الناجين (حوالي 700 شخص أو نحو ذلك) من النساء والأطفال.  فيما قضى عدد من الركّاب الأمريكيين والبريطانيين في هذا الحادث الذي وُصفَ بأنّه من أعنف الكوارث البحرية في التاريخ.

بعد ساعة من غرق السفينة، وصلت سفينة كونارد كارباثيا لجلب الناجين في قوارب النجاة على متنها، وتم سحب عدد قليل من الأشخاص من الماء.

الركاب أقناء انطلاق السفينة_ ويكيبيديا

بناء السفينة:

بدأ بناء التايتانيك في 31 مارس/ آذار 1909 بتمويلٍ من الأمريكي جون بيربونت مورجان وشركته الخاصة، وقام بتصميمها كل من: مدير هارلاند آند وولف ووايت ستار  وليام بيري/  William Berry، والمعماري البحري توماس أندروس/ Thomas Andrews مدير إنشاءات ورئيس قسم التصميم في هارلاند آند وولف،  بالإضافة إلى أليكساندر كارلايل/ Alexander Carlyle  المخطّط الأول والمدير العام للحوض وقد ترك المشروع قبل إطلاق سفينة التايتنك عام 1911 م .

أطلق هيكل السفينة في 31 مايو/ أيار 1911 وتمّ الانتهاء من التجهيزات في 31 مارس/ آذار من السنة التالية.

معلومات حول السفينة:

تعدُّ التيتانك أكبر سفينة  في ذلك الوقت، حيث بلغ طولها حوالي 268.986 متراً، وعرضها حوالي 28.194 متراً، وارتفاعها 53.3 متراً، ووزنها 52.310 طنّاً.

هنالك 29 غلاية يتم تشغيلها باستخدام 159 فرناً لحرق الفحم والقادرة على دفع السفينة بسرعة قصوى تبلغ 23 عقدة (43 كم/ ساعة؛ 26 ميل/ ساعة).

ثلاثة من الأربعة مداخن البالغ طول كل منها 19 متراً (62 قدم) فقط هي التي تعمل، أمّا الرابعة المستخدمة في التهوية، فقد وضعت بالأصل لجعل شكل السفينة مثيراً للإعجاب.
أسباب غرق سفينة التيتانك:

كان السبب الرئيس لغرق السفينة يكمن في كيفية وقوع الاصطدام، حيث اصطدمت السفينة بجبل الجليد الذي فاجأها وهي تسير بأقصى سرعتها..فلم يسبق أن شهدت بحار العالم مثل هذا الحادث وبنفس الكيفية التي تمّ بها، بالإضافة إلى أسباب أخرى منها:

1-وجود خلل في تصميم السفينة وصناعتها: لم تكن صناعة السفينة متقنةً وفي أعلى مستويات الجودة، حيث استخدمت مسامير منخفضة الجودة في بعض أجزاء السفينة ممّا أدى إلى تكسّرها مباشرةً أثناء الاصطدام.

2-عدم الاهتمام برسائل التحذير: كشفت بعض التحقيقات أنّ كابتن السفينة لم يتلقَ رسائل التحذير التي بُعثت إليه، أو أنّه تلقاها ولكنّه تجاهلها.

3-السير بسرعة كبيرة: كان قائد سفينة التايتنك يسير بسرعةٍ كبيرةٍ جداً على الرغم من كافة التحذيرات التي تمّ إرسالها له، ممّا أدى إلى عدم السيطرة عليها وبالتالي تحطمها والتسبب بعدد كبير من الوفيّات.

4- نقص في قوارب النجاة: كانت السفينة تحمل عدداً قليلاً من قوارب النجاة، حيث أنّ هذه القوارب لم تكن تتّسع لجميع ركاب السفينة، ولم ينجُ إلّا من استطاع استخدام هذه القوارب بينما غرق البقية، كما أنّ السفن الأخرى لم تتمكن من الوصول إلى موقع السفينة قبل الحادث.

من اكتشف حطام سفينة التيتانك:

بتاريخ 1 سبتمبر/ أيلول 1985 اكتشف خبير علم المحيطات، روبرت بالارد حطام السفينة الغارقة في قعر المحيط الأطلسي، وذلك بعد 73 سنة من غرق السفينة، وقد كان اكتشاف موقعها حلم يراود الجميع، فقد كانت ولا تزال أسطورة تجذب الناس. كما عثرت بعثة استكشاف فرنسية-أمريكية على حطام السفينة. وقد لاحظ فريق المستكشفين آنذاك أنّ السفينة  انقسمت إلى نصفين بعد فترة وجيزة من غرقها قبل وصولها إلى قاع المحيط.

حطام سفينة التايتنك – رويترز

 

وفاة آخر امرأة نجت من غرق التيتانك من بين 706 أشخاص:

بتاريخ 31 مايو/ أيار 2009، توفيت عالمة رسم الخرائط البريطانية ميلفينا دين، وهي آخر من بقي على قيد الحياة من بين الناجين من كارثة الباخرة تيتانيك التي غرقت عام 1912.

كانت دين تبلغ من العمر تسعة أسابيع فقط عندما باعت أسرتها حانة تمتلكها في لندن لتسافر في الرحلة الاولى للسفينة تيتانيك التي أطلق عليها اسم (السفينة التي لا تغرق) لبدء حياة جديدة في كانساس بالولايات المتحدة حيث كان والدها يأمل بفتح متجر لبيع التبغ.

عند غرق السفينة لاقى والد دين حتفه، وكانت دين التي لفت في قطعة قماش لحمايتها من البرد وانزلت الى أحد قوارب النجاة أصغر الناجين من غرق السفينة وبلغ عددهم 706 ناجين. كما بقي على قيد الحياة والدتها وأخاها الاكبر الذي كان في الثانية من عمره حين ذاك.

وقالت دين التي بقيت عزباء انها لا تذكر أي شيء عن الكارثة لكنها أبلغت بالحادثة في سن الثامنة عندما كانت والدتها على وشك الزواج من جديد.

ولم تشتهر دين كأحد الناجين من الكارثة الا عندما كانت في السبعينات من عمرها حين بدأت الظهور في المؤتمرات والمعارض والافلام الوثائقية ووسائل الاعلام للحديث عن السفينة المنكوبة.

ميلفينا دين – ب بي بي سي

فيلم التيتانك الشهير:

فيلم درامي رومانسي أمريكي عالمي، من كتابة وإخراج وإنتاج جيمز كاميرون. أبطال الفيلم هم ليوناردو ديكابريو الذي أخذ دور جاك دوسن في الفيلم، والممثلة كيت وينسليت، التي أخذت دور روز ديويت بوكاتر، وهما من طبقتين اجتماعيتين مختلفتين، وقعا في الحب خلال الرحلة الأولى لعام 1912 لسفينة تايتنك، تاريخ إصدار الفيلم 18 نوفمبر/ 1997م، ومدته ساعة و59 دقيقة.

– غرق التيتانك كان له تأثير اجتماعي كبير وواسع وغير مسبوق. إذ أدى إلى تعاظم المطالبة بعدالة اجتماعية أكبر في قوانين السلامة الملاحية، وأدى إلى إحداث تغييرات هامة في شركات الملاحة البحرية وقوانينها الناظمة، وأدت إلى ظهور شركة “آيس باترول- International Ice Patrol”  التي تهتم بمراقبة الجبال الجليدية وغيرها من العوامل التي تهدد الملاحة البحرية في شمال الأطلسي، والتي ماتزال تعمل حتى الآن.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر ويكيبيديا إنجلش bbc the guardian
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend