الخارجية الأمريكية: تقارير الهجوم الكيماوي في دوما “مروّعة”

الأيام السورية؛ تحرير: أحمد عليان

قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر ناورت: إنَّ التقارير عن سقوط أعداد كبيرة من الضحايا في هجومٍ كيماوي في دوما السورية ” مروّعة”، وتستدعي إن ثبتت ردّاً دولياً.

وأكّدت ناورت في بيانٍ يوم السبت الفائت، أنَّ ” حكومة الأسد وروسيا الداعمة لها تتحملان المسؤولية وهناك حاجة لمنع أي هجمات أخرى على الفور”.

وحمّلت ناورت روسيا مسؤولية هذه “الهجمات الوحشية” بسبب دعمها الذي لا يتزعزع لنظام الأسد.

وقصفت قوات الأسد مساء يوم السبت مدينة دوما المحاصرة بصواريخ تحتوي على غازات سامّة، أدّت إلى استشهاد أكثر من 150 مدنياً معظمهم من الأطفال والنساء المختبئين في الأقبية خوفاً من القصف، وفق الدفاع المدني وتنسيقية مدينة دوما.

يشار إلى أنَّ كلّاً من الرئيس الأميركي ونظيره الفرنسي ومسؤولون بريطانيون أيضاً، أكّدوا أكثر من مرّة على أنَّهم سيضربون الأسد في حال (ثبت) استخدامه للسلاح الكيماوي ضدّ السوريين.

يذكر أنَّ نظام الأسد ارتكب مجزرة الكيماوي الأولى في الغوطة الشرقية حيث قتل أكثر من 1127 مدني بينهم أطفال ونساء في 21 أغسطس/ آب 2013، وفق رئيس الشبكة السورية فضل عبد الغني.

وعبّرت الولايات المتحدة عن قلقها إزاء المجزرة، واكتفت بمقايضة بشار الأسد بتسليم مخزونه الكيماوي مقابل عدم توجيه ضربة عسكرية له!

كما ارتكبت قوات الأسد مجزرةً في مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي في الرابع من أبريل/ نيسان العام الفائت، حيث قتلت أكثر من 90 مدنياً بينهم 32طفلاً على الأقل في قصفٍ بغاز السارين المحرّم دولياً.

وينكر بشار الأسد مدعوماً بحلفائه الروس كل هذه المجازر، مدّعياً أنّها مسرحيات تمثيلية تارةً، وأنّها من تنفيذ المعارضة ضدَّ ذويها تارةً أخرى!

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر وكالات
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend