جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

بيان من تيار مواطنة حول مجزرة عامودا، التي ارتكبتها قوات حزب الاتحاد الديمقراطي ، ب ي د

ان المجزرة الجماعية التي قامت بها قوات” وحدات حماية الشعب” و ” الاسايش” العائدة لحزب الاتحاد الديمقراطي، ب ي د، الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني والعضو في هيئة التنسيق تأتي في سياق النهج الشمولي المقيت لهذا الحزب والممارسات المتكررة والحثيثة له، بالتوافق او بغض النظر من قبل نظام عائلة الطاغية ، في ان يكون استمرارا ووكيلا له في المناطق الكردية، وان يكون الطرف المهيمن على الشعب الكردي لعزله عن ثورته الوطنية، ثورة الحرية والكرامة لكل السوريين، باعتباره مكونا اصيلا وحيويا من مكونات الشعب السوري ، وان يقضي على كل الحراكات الثورية والسياسية والثقافية والاجتماعية ويضع الكرد السوريين في سلة التجاذبات والاجندات السياسية لحزبه الام، حزب العمال الكردستاني، بعيدا عن المهمة الأساسية، لكل مكونات الشعب السوري، في اسقاط نظام الطاغية والتاسيس لسوريا الدولة الديمقراطية ، التي تقف على مسافة واحدة من كل مكوناتها ومواطناتها ومواطنيها .

اننا في تيار مواطنة ندين ونستنكر قيام قوات حزب الاتحاد الديمقراطي ، بمسمياتها المختلفة ، باستهداف المتظاهرين السلميين بعامودا في يوم الخميس 27.6.2013 وارتكاب مجزرة جماعية راح ضحيتها اكثر من ثمانية شهداء ، بينهم طفلان، والعديد من الجرحى ، والتي تلاها حصار كامل للمدينة وفرض حالة منع التجول وحملة اعتقالات واسعة النطاق استهدفت الناشطين السياسيين والناشطين في الحراك الشبابي بالمدينة ، واحتلال وحرق ونهب للمقار الحزبية ، ومداهمات للمشافي لمنعها من مداواة الجرحى وضرب واهانة كادرها الطبي والتمريضي. وقد تجاوز عدد المعتقلين في المدينة زهاء تسعين مواطنا

واننا بقدر حرصنا على امن وامان جميع المناطق السورية مؤمنون أيضا بان المعبر الى ذلك لا يكون الا باسقاط النظام الدكتاتوري الغاشم في دمشق واسقاط كل القوى والرؤى الشمولية والاستبدادية في سوريا.

نتوجه، في تيار مواطنة، بالتعازي لذوي شهداء عامودا ونتمنى الشفاء العاجل لجرحاها ونطالب ” الهيئة الكردية العليا” و” هيئة التنسيق” ، باعتبار حزب الاتحاد الديمقراطي عضوا فيهما ، بالافراج الفوري عن المعتقلين وبلجم الممارسات الجرمية لميليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي بحق المواطنين والناشطين السلميين ، ونحملهما مسؤولية مجزرة عامودا وكل الممارسات الجرمية والمضايقات وحالات الإرهاب التي يقوم بها حزب الاتحاد الديمقراطي ومليشباته

الخلود للشهداء والخزي والعار للقتلة
الثورة مستمرة لاسقاط نظام الطاغية
تيار مواطنة
01/07/2013

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend