أبو عمار القائد اللغز!.. من هو؟

الملف الفلسطيني ارتبط رسمياً برمزٍ ظل مثار الجدل حتى وفاته التي انتهت بطريقةٍ غامضة، فكان “ياسر عرفات”، رجل الحرب والسلم، كما يحلو لمحبيه تسميته. قيل بحقه الكثير الذي يستدعي التوقف عند محطات حياته بشيء من التفصيل.

الأيام السورية؛ داريا الحسين

ياسر عرفات: اسمه الحقيقي محمد ياسر عبد الرؤوف عرفات القدوة الحسيني الذي عرفه العالم باسم ياسر عرفات أو “أبو عمار”.

النشأة:

ولد عرفات في القاهرة بتاريخ 24 أغسطس/آب 1929، لأسرة فلسطينية، والده عبد الرؤوف عرفات القدوة الحسيني من غزّة، وجدّته مصرية، والدته زهوة أبو السعود، وهو الولد السادس للأسرة المكوّنة من 7 أفراد.

كان والده يعمل في تجارة الأقمشة في حي السكاكيني بمصر.

توفيت والدته بسبب مرض الفشل الكلوي، وكان في الرابعة من عمره. عقب ذلك أرسله والده مع أخيه فتحي إلى القدس حيث استقرا عند أقارب أمه لمدة أربع سنوات.

عاش عرفات طفولة صعبة، قضاها في القاهرة.

ياسر عرفات وهو طفل – المصدر: ويكيبيديا

في عام 1937 تزوج والده بامرأة ثانية، أخذه أبوه وأخته أنعام ليعيش إلى جانبهم وتحت رعايتهم في القاهرة.

كانت في تلك الأثناء علاقته مع والده تزداد سوءاً كل يوم، حتى أنّ ياسر عرفات لم يشارك في جنازة أبيه عام 1952.

بعد عودة عرفات إلى غزة لم يذهب لزيارة قبر والده.

ياسر عرفات في صغره – المصدر: ويكيبيديا

التعليم:

أنهى ياسر عرفات تعليمه الأساسيّ والمتوسط في مدينة القاهرة.

في سن السابعة عشرة قرر عرفات الالتحاق بجامعة الملك فؤاد (جامعة القاهرة حالياً) لدراسة الهندسة المدنية، وتخرج منها في عام 1950.

اشترك مع الجيش المصري في صدّ “العدوان الثلاثي” على مصر عام 1956م.

ياسر عرفات في شبابه – المصدر: ويكيبيديا

الحياة السياسية:

  • سافر ياسر عرفات إلى الكويت عام 1958 للعمل مهندساً، وهناك كون هو وأصدقائه (خليل الوزير، صلاح خلف، خالد الحسن، فاروق القدومي) عام 1965 خلية ثورية أطلق عليها اسم (فتح) وهي اختصار لحركة تحرير فلسطين.
  • كان الرئيس الراحل جمال عبد الناصر أول من تبنى حركة “فتح” التي أسسها ياسر عرفات عام 1959.
  • نجح عرفات في إكساب هذه الحركة صفة شرعية، فأسّس أوّل مكتب للحركة في الجزائر عام 1965 مارسَ عبرَه نشاطاً دبلوماسياً.
  • عام 1964 أُنشئت منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة أحمد الشقيري، وفي تلك الفترة، كانت منظمة التحرير الفلسطينية واقعة تحت سيطرة وتجاذبات بعض الدول العربية من بينها مصر والأردن لذلك نُظر إليها في ذلك الوقت على أنّها كيان لا يحقق طموحات الشعب الفلسطيني، وأثر ذلك على ما يعرف بسياسة استقلالية القرار الوطني الفلسطيني الذي يشكل أحد مبادئ الحركة، مما تسبب في وقوع الحركة في تجاذبات مع بعض النظم العربية، وتم سجن عرفات مع بعض قيادات فتح في سوريا.
  • اعترفت الدول العربية بأن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني، واعتبر مجلس جامعة الدول العربية أن رئيس المنظمة ممثِلاً للفلسطينيين لدى الجامعة.
  • فقد عُقِدَت أولُ جلسةٍ للمجلس الوطني الفلسطيني في القدس الشرقية في التاسع والعشرين من مايو لعام 1964. وقد تم تأسيس منظمة التحرير الفلسطينيةخلال هذا الاجتماع في يوم 2 يونيو، 1964.
  • برز اسم ياسر عرفات بقوة عام 1967 حينما قاد بعض العمليات الفدائية ضدَّ إسرائيل عقب عدوان 1967 انطلاقاً من الأراضي الأردنية.
  • عام 1969 انتخب المجلس الوطني الفلسطيني ياسر عرفات رئيساً للّجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي تأسّست عام 1964 خلفاً ليحيى حمودة، وبدأ مرحلة جديدة في حياته منذ ذلك الحين.

محطات رئيسية في تاريخ ياسر عرفات:

الأردن 1970-1971:

  • عام 1970 وقعت اشتباكات بين قوات المقاومة الفلسطينية والجيش الأردني، بأحداث عرفت بأيلول الأسود انتهت بانتقال المقاومة الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات من الأردن إلى لبنان بعد وساطات عربية.
  • عام 1975 بدأت حرب لبنان نتيجة قيام الجناح العسكري في حزب الكتائب للبناني المعروفة بالقوات اللبنانية بشن هجوم على باص يقل فلسطينيين في عين الرمانة، تطورت الحرب إلى مواجهة شاملة لإنهاء الوجود الفلسطيني في لبنان.

غصن زيتون وبندقية ثائر:

في 29 تشرين الأول 1974 أعلنت القمة العربية في الرباط منظمة التحرير “الممثل الشرعي والوحيد” للشعب الفلسطيني.
وفي 13 تشرين الثاني/نوفمبر 1974، ألقى عرفات خطاباً للمرة الأولى أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك قائلاً: «أتيت إلى هنا حاملاً غصن الزيتون بيد وبندقية المقاتل من أجل الحرية في الأخرى. فلا تدعوا غصن الزيتون يسقط من يدي». ومُنحت منظمة التحرير الفلسطينية صفة مراقب في المنظمة الدولية.
في حزيران 1980: أصدرت السوق الأوروبية المشتركة “إعلان البندقية” الذي يطالب بمشاركة منظمة التحرير الفلسطينية في أي مفاوضات لإحلال السلام.

لبنان 1978-1982:

  • عام 1978 شنت إسرائيل هجوماً على بعض قواعد المقاومة الفلسطينية في جنوب لبنان وأقامت شريطاً حدودياً بعمق يتراوح بين أربعة وستة كيلومترات أطلقت عليه اسم الحزام الأمني.
  • عام 1982 اجتاح الجيش الإسرائيلي جنوب لبنان واحتل بيروت ثاني عاصمة عربية بعد القدس.
  • شهد لبنان في هذه الفترة أسوأ مجزرة عرفتها الإنسانية قامت بها القوات اللبنانية بقيادة إيلي حبيقة على مرأى من قوات الجنرال الإسرائيلي شارون الذي أصبح رئيساً لوزراء إسرائيل فيما بعد.
  • بقي عرفات وقواته محاصراً في بيروت لمدة 10 أسابيع من قبل الإسرائيليين وجيش حافظ الأسد على السواء في بيروت الغربية وخرج بعد وساطة دولية إلى تونس.
ياسر عرفات في بيروت-المصدر: موقع يافا

تونس:

  • كانت المحطة الثالثة للمقاومة الفلسطينية بعد عمان وبيروت على الرغم من بعد المسافة بين تونس والأراضي الفلسطينية إلا أن يد جهاز الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) طالت أبرز العناصر الفاعلة في المنظمة، خليل الوزير (أبو جهاد) وصلاح خلف (أبو إياد). وتميزت تلك الفترة بمحاولات عرفات الدؤوبة للمحافظة على وحدة منظمة التحرير الفلسطينية.

ياسر عرفات ورئاسة الدولة الفلسطينية:

  • في نوفمبر/ تشرين الثاني 1988 اتخذ المجلس الوطني الفلسطيني قراراً بقيام الدولة الفلسطينية على الأراضي الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف استناداً إلى الحقوق التاريخية والجغرافية لفلسطين، وأعلن كذلك في العاصمة الجزائرية عن تشكيل حكومة مؤقتة.
  • وعندما أبرمت مصر بقيادة محمد أنور السادات اتفاقية كامب ديفيد عارض عرفات هذه الاتفاقية والتي كانت تحتوي بنود تعطي الشعب الفلسطيني الحق في إقامة حكم ذاتي داخل الأراضي الفلسطينية.
  • في ديسمبر/ كانون الأول 1988، ألقى ياسر عرفات خطاباً آخر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أعلن فيه اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بحقّ إسرائيل في الوجود، وأدان الإرهاب بكافة أشكاله، وأعلن عن مبادرة سلام تدعو إلى حقّ دول الشرق الأوسط بما فيها فلسطين وإسرائيل وجيرانها في العيش بسلام.
  • وبعد هذا الإعلان توالت اعترافات العديد من دول العالم بالدولة الفلسطينية المستقلة.
خطاب ياسر عرفات أمام الأمم المتحدة 1988-المصدر: جيتي
  • في 1 إبريل/ نيسان من عام 1989وافق المجلس المركزي الفلسطيني على تكليف ياسر عرفات برئاسة الدولة الفلسطينية المستقلة.
  • في أوائل عام 1990 أعلن عرفات أنه يجري اتصالات سرية مع القادة الإسرائيليين بخصوص عملية السلام.
  • خلال حرب الخليج الثانية عام 1990 اتخذت منظمة “فتح” موقفاً فُسّر حينذاك بأنه مؤيد للعراق في غزوه للكويت، مما انعكس بصورة سلبية على القضية الفلسطينية، وكانت له عواقب وخيمة على العاملين الفلسطينيين في دول الخليج، وبالتالي على الانتفاضة الفلسطينية التي كانت مشتعلة في الأراضي المحتلة منذ عام 1987.
  • كان لاتفاق أوسلو الذي وقعه الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي إسحق رابين عام 1993 نتائج هامة على مسيرة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، إذ تمخّض هذا الاتفاق عن وجود كيان فلسطيني جديد على الأراضي الفلسطينية سمي بـ”السلطة الوطنية الفلسطينية”.
  • كان أهم ما في اتفاق أوسلو إضافة إلى اعترافه بالدولة الإسرائيلية على الحدود التاريخية لفلسطين، أنه أوجد شرعية جديدة للعملية التفاوضية؛ تقوم على الاتفاقيات الثنائية وليس على القرارات الدولية الصادرة.
ياسر عرفات وبيل كلينتون وإسحق رابين-المصدر: رويترز
  • عام 1994 في القاهرة وقع ياسر عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إسحق رابين على “اتفاق القاهرة” لتنفيذ الحكم الذاتي الفلسطيني في غزة وأريحا.
ياسر عرفات وحسني مبارك واسحق رابين، اتفاق القاهرة-المصدر:الاهرام
  • بعد 27 عاماً قضاها في المنفى عاد ياسر عرفات إلى غزة رئيسا للسلطة الوطنية الفلسطينية في يوليو/ تموز 1994.
  • حصل ياسر عرفات على جائزة نوبل للسلام بالاشتراك مع إسحق رابين رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق وشمعون بيريز وزير خارجيته عام 1994.
ياسر عرفات، شيمون بيريز، إسحق رابين، جائزة نوبل للسلام-المصدر: موقع اضاءات
  • وقع عرفات بمدينة طابا المصرية في 24 سبتمبر/ أيلول 1995 بالأحرف الأولى على اتفاق توسيع الحكم الذاتي الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة، بعدها انتخب الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في 20 يناير/ كانون الثاني 1996 رئيساً لسلطة الحكم الذاتي في أول انتخابات عامة في فلسطين حيث حصل على نسبة 83 %.
توقيع اتفاق توسيع الحكم الذاتي (واشنطن، ١٩٩٥)، من اليمين: مبارك، عرفات، كلينتون، رابين، الملك حسين-المصدر: جيتي
  • في 23 أكتوبر/ تشرين الأول 1998 وقع ياسر عرفات على اتفاقية واي ريفر في الولايات المتحدة الأميركية، والتي تنصّ على الانسحاب الإسرائيلي من بعض مناطق الضفة، وعلى اتخاذ تدابير أمنية لمكافحة الإرهاب، وتوطيد العلاقات الاقتصادية بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل. وإعادة الانتشار الثاني للقوات الإسرائيلية في الضفة الغربية على أن تتم إعادة الانتشار على ثلاث مراحل.
اتفاقية واي ريفر (AFP)
  • ثمّ جرت مباحثات كامب ديفيد الثانية التي عُقدت على إثرها في النصف الثاني من شهر يوليو/ تموز 2000 قمة ثلاثية جمعت عرفات ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك والرئيس الأميركي بيل كلينتون في منتجع كامب ديفيد لبحث القضايا العالقة مثل القدس والمستوطنات واللاجئين، وانتهت القمة بعد أسبوعين بالفشل لعدم التوصل إلى حل لمشكلة القدس وبعض القضايا الأخرى.
ياسر عرفات وبيل كلينتون وإيهود باراك بكامب ديفيد عام 2000-المصدر: جيتي

الحياة الشخصية:

على مدى سنوات طويلة رفض عرفات الزواج بدعوى تكريس وقته للثورة الفلسطينية وهمومها، عام 1990 تزوج عرفات بسكرتيرة مكتبه السيدة سها الطويل، وهي سيدة مسيحية من آل الطويل الأثرياء. كان يبلغ من العمر 61 عاماً، بينما كانت سها في الـ 27 من عمرها.

كانت ثمرة هذا الزواج، أنه رزق بابنة أسماها زهوة، على اسم أمه.

ياسر عرفات وزوجته سها-جريد الرياض

المرض والوفاة:

في يوم الثلاثاء 12 أكتوبر 2004 ظهرت أولى علامات التدهور الشديد لصحة ياسر عرفات فقد أصيب بمرض في الجهاز الهضمي.

في نهاية أكتوبر/ تشرين الأول تدهورت الحالة الصحية لعرفات، ونقل إثر ذلك إلى الأردن، ومن ثم إلى مستشفى بيرسي العسكري في فرنسا يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول من نفس العام، وذلك بعد موافقته إثر تلقي تأكيدات أميركية وإسرائيلية بضمان حرّية عودته للوطن.

دخل بعدها في غيبوبة أدّت إلى وفاته في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2004م، ودفن في مبنى المقاطعة في مدينة رام الله بعد أن تمّ تشييع جثمانه في مدينة القاهرة.

لف الغموض وفاة الزعيم الفلسطيني، ياسر عرفات، قيل بأنه تم اغتياله بالسم، أو بإدخال مادة مجهولة إلى جسمه، لتبقى حتى اليوم أسباب وفاته مجهولة.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر ويكيبيديا بي بي سي انجلش الجزيرة
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend