مقتدى الصدر يعلن عن موقفه من الوضع في سورية

خاص بالأيام - أحمد عليّان

أكّد زعيم التيار الصدري الشيعي، مقتدى الصدر أنَّ  ” الشعب السوري هجّر وهاجر وقتل بغير حق إلا أنه قال إننا نريد سوريا بلا إرهاب ولا طغيان، ولا ذنب لهم إلا أنهم كانوا يريدون العيش بسلام وأمن وأمان”.

ونشر الموقع الرسمي للصدر يوم الاثنين 19 مارس/آذار  جواب الأخير على سؤالٍ حول الوضع في سورية، حيث اعتبر الصدر أنَّ “صراع الجبابرة” الحاصل في سورية ” أمر ممقوت عقلاً وشرعاً بل وقانوناً”، وفق ما ذكر موقع cnn بالعربي.

وتقاتل إيران وروسيا إلى جانب الأسد فيما تدعم الولايات المتحدة الأمريكية التنظيمات الكردية المتحالفة مؤخّراً مع نظام الأسد، بينما تدعم تركيا المعارضة السورية، التي تشارك بعض فصائلها في العملية العسكرية التركية “غصن الزيتون” ضدَّ التنظيمات الكردية في شمالي سورية.

وأضاف الصدر: إنَّ “الجبابرة لن ينالوا إلا ازدياد سطوتهم وطغيانهم وما المتضرر إلا المدنيون بل الشعب عامة”.

ودعا الزعيم الشيعي العراقي إلى “تفعيل الحوار وتحكيم العقل والمنطق بل الإنسانية، وأن تفعل المنظمات الدولية الإنسانية دورها”، وإلى حوار إقليمي  ” ينهي شبح الإرهاب أولاً ثمَّ العمل الجاد من أجل تشكيل حكومة تمثل الشعب بكل أطيافهم، وإن من أقل حقوقهم هو تقرير مصيرهم لا أن يتحكم الجبابرة بمصيرهم”.

يشار إلى أنَّ الصدر زار المملكة العربية السعودية في أغسطس/ آب من العام الفائت، والتقى فيه بالأمير محمد بن سلمان (ولي العهد)، ما أثار ضجيجاً حول الصدر في الأوساط الشيعية الموالية لإيران.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend