بالصور… الأسد ومسلحوه في الغوطة الشرقية

الأيام السورية؛ تحرير: أحمد عليان - أنطاكيا

ذكر موقع (الرئاسة السورية) على “فيسبوك” يوم الأحد 18 مارس/ آذار أنَّ: بشار الأسد دخل مواقع في الغوطة الشرقية سيطر عليها مقاتلوه وحلفاؤه مؤخّراً.

ونوّه تعليقٌ على صورتين للأسد وسط المسلّحين التابعين له إلى أنَّ هذه الصور التقطت من على خطوط النار الأولى، فيما لم تحدّد المنطقة بشكل دقيق!

وكان الأسد صرّح في الرابع من مارس/ آذار الجاري أنَّ عملية الغوطة: (هي استمرار لمكافحة الإرهاب)، مؤكّداً استمراريتها، رغم قرار مجلس الأمن الدولي القاضي بهدنة شاملة مدّتها 30 يوماً يتمّ خلالها إدخال المساعدات الإنسانية وإخراج المحتاجين للعلاج ( مدنيين جرحى ومرضى)، لكنَّ الأسد لم يلتزم بالقرار، ووصف المسؤولين الغربيين بالسخافة والكذب، مضيفاً: علينا ألا نتوقع من الغرب لا في الحاضر ولا في المستقبل أي شيء له علاقة بالقانون الدولي والأخلاق والإنسانية!

وتقدّمت قوات الأسد والميليشيات الإيرانية الأصيلة ونظيرتها الوكيلة (عراقية، لبنانية، فلسطينية، أفغانية) وقوات روسية مدعومةً بسلاح الجو الروسي ونظيره التابع للأسد، في الغوطة الشرقية المحاصرة منذ عام 2013، وتمكّنوا من تقسيمها إلى ثلاثة جيوب محاصرة : دوما وحرستا والقطّاع الأوسط (نواحي عربين وكفر بطنا وحرستا).

بشار الأسد في الغوطة الشرقية-المصدر: صفحة الرئاسة السورية على الفيسبوك

وبدأت القوات المذكورة حملةً عسكريةً على الغوطة الشرقية التي تسيطر عليها قوات المعارضة، منذ 18 فبراير/ شباط الفائت، حيث قتلت حتّى لحظة إعداد التقرير أكثر من 1400 مدني، بينهم 275 طفلاً على الأقل، وفق إحصائية المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكان يعيش في الغوطة الشرقية حوالي 400 ألف مدني قبل بدء الحملة العسكرية ضدّها، فيما لا تزال عمليات التهجير تتم يومياً بإشراف مركز المصالحة الروسي التابع لوزارة الدفاع الروسية، حيث قال المركز: إنَّ 20 ألف مدنيّ تمَّ تهجيرهم من الغوطة إلى مناطق سيطرة الأسد صباح يوم الأحد الجاري، ليصبح إجمالي المهجّرين من الغوطة الشرقية 68 ألفاً على الأقل منذ إعلان روسيا عن ما أسمته (الممرات الإنسانية)، فيما لم يُعرف مصير المهجّرين سيّما الشبان منهم.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر صفحة الرئاسة السورية
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend