حمزة بيرقدار لـ “الأيام” خسائر فادحة لقوات الأسد على جبهات الغوطة

ما هو حجم الخسائر التي مُنيت بها قوات الأسد خلال الأيام العشرة الماضية على جبهة ريحان في غوطة دمشق؟ وما هو فحوى الطرح الروسي لفيلق الرحمن الذي قُوبل بالرفض؟

الأيام السورية| محمد الأمين

أفاد الناطق الرسمي لهيئة الأركان في جيش الإسلام العامل في الغوطة الشرقية المحاذية للعاصمة السورية دمشق “حمزة بيرقدار” خلال اتصال هاتفي مع صحيفة الأيام السورية أن قوات الأسد والميليشيات الموالية لها فشلت بمحاولة الاقتحام التي تقوم بها منذ عشرة أيام على جبهة “ريحان” الواقعة في الجهة الشمالية الشرقية من غوطة دمشق.

وأكّد “بيرقدار” تمكّن مقاتلي المعارضة من إيقاع خسائر فادحة في صفوف قوات الأسد على الرغم من أن الهجوم بدأوه من جبهة الريحان المتاخمة لسجن دمشق المركزي التي تُعّتبر إحدى أقرب المناطق للقاعدة العسكرية التي تضمّ قوات الأسد وميليشياته.

إلى ذلك تحدّث الناطق الرسمي لهيئة الأركان ’’أن قوات الأسد وميليشياته استخدمت كافة أنواع الأسلحة بما فيها الطيران الحربي والمروحي كتمهيد للتقدم، لكن ثبات المقاتلين الأسطوري، وصمودهم حال دون تحقيق تتقدم للميليشيات المقتحمة إلا على بضع نقاط من محور المياه، وتمّ تكبيدهم خسائر كبيرة جداً على مدار الأيام العشرة الماضية بشرياً وعسكرياً فقد قتل أكثر من 200 عنصراً بينهم ضباط، و تدمير 4 دبابات، وعطب 4 مدرعات وتدمير مضاد 14،5 فضلاً عن إسقاط طائرة استطلاع.

بدورها رفضت قيادة فيلق الرحمن المقترح الروسي الذي نُقل عبر وسطاء في الأمم المتحدة القاضي بإجراء محادثات بين الطرفين في الداخل السوري بشأن الاستسلام؛ ومغادرة أماكن تواجدهم في قرى وبلدات الغوطة الشرقية التي بدأت قوات الأسد حملتها العسكرية عليها في الثامن عشر من فبراير/ شباط الماضي.

فصائل المعارضة: مستعدون لإجراء محادثات مباشرة مع الروس برعاية أممية بشأن الغوطة.

من جهته نشر الناطق الرسمي لفيلق الرحمن “وائل علوان” على حسابه في “تويتر” أن ما يطلبه الجانب الروسي حول الاستسلام عبر التفاوض الداخلي أمر مرفوض، مضيفاً ’’أخبرنا الأمم المتحدة باستعدادنا الكامل للتفاوض لوقف إطلاق النار وإدخال المساعدات’’.

بيان صادر عن الفصائل العسكرية في غوطة دمشق _ غرف واتساب إخبارية

وكانت منظّمة الأمم المتحدة أعلنت بأن أكثر من خمسة عشر ألف مدني غادروا الغوطة الشرقية خلال الأيام القليلة الماضية وسط استمرار المعارك وارتفاع حدّتها بين أطراف النزاع ما أسفر عن نزوح أكثر من ثمانية وأربعون ألفاً من الأهالي.

تصريح الأمم المتحدة أتى على لسان “ليندا توم” المتحدثة باسم الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في سوريا، والتي أضافت عن ورود تقارير تفيد بان مئات المدنيين في الغوطة سيواصلون الرحيل إلى خارجها”. بحسب رويترز.

يشار إلى أن فصائل جيش الإسلام وفيلق الرحمن وحركة أحرار الشام المتواجدة في الغوطة أصّدرت بياناً حول استعدادها التام لإجراء مفاوضات مباشرة مع الجانب الروسي في جنيف برعاية الأمم المتحدة لبحث آليات وإجراءات تنفيذ قرار مجلس الامن الدولي2401  الذي ينصّ على وقف اطلاق النار.

وأوضّح البيان أحقّية الفصائل بالدفاع عن الأهالي المتواجدين في الغوطة، ورفضها للتهجير القسري والتغيير الديموغرافي، كما ضمنت الفصائل بحسب البيان وصول المساعدات الأممية إلى المدنيين.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر رويترز
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend