نازحو سلقين وحارم يحتجّون على منظمة GOAL

الأيام السوريّة| عبدالغني العريان _ إدلب

تظاهر العشرات من قاطني مخيمات ريف مدينتي سلقين وحارم في ريف إدلب الغربي، اليوم الخميس، أمام مقر منظمة “GOAL” الإنسانيّة والتي تتخذ مدينة حارم مقراً رئيسياً لها.

المظاهرة جاءت بسبب قطع المساعدات عن سكان المخيم لـ سبعة أشهر على حدِّ قولهم؛ مطالبين إدارة المنظمة بإعادة النظر إلى وضعهم السيئ وتوزيع الإغاثة عليهم.

مخيم جبل حارم، على مدار السنوات الماضية وفي كلّ شتاء، يعانى النازحون من البرد القارص ومن انهدام وانقلاع الخيم في العواصف الثلجيّة والمطريّة في ظلّ غياب أيّ مصادر للتدفئة، إضافة لرداءتها فهي لا تقي شدة البرد ولا مياه الأمطار صنعت معظمها من أقمشة بلاستكية، وقد تزداد الأوضاع سوءاً لتؤدي إلى حدوث حالات وفاة نتيجة البرد الشديد في بعض الأحيان.

لا تتوقف مُعناة النازحيين على هذا الأمر فقط، بل يشتكي قاطنو المخيم من غياب شبه كامل للمنظمات الإغاثيّة الداعمة فقط بموادّ غذائيّة.

ويحوي المخيم ما يقارب 300 عائلة يواجهون واقعاً مأساويّاً، حيث كانت منظمة “GOAL” توزع سلالاً إغاثيّة للنازحين في المخيم، إلا أنّها توقّفت عن العمل منذ قرابة سبعة أشهر بحسب إداريو المخيم.

من جانب آخر، قال أحد إداريّ منظمة “GOAL” أنّ المنظمة يقتصر عملها في مدن وبلدات إدلب منذُ بدء تأسيسها عام 2013 ولم يتمّ توزيع أي سلة غذائية على أي مخيم كان، واقتصر عملها ضمن المخيمات على حالات الطوارئ ودعم مادة الخبز ومادة الماء الواصلة إلى المخيم.

وتواصلت إدارة المهجّرين المسؤولة عن مخيمات ريف إدلب الشمالي الغربي مع إدارة المنظمات الداعمة للمخيمات، وكان ردّ الأخير إلى أنّ منظمة “GOAL” موجودة لديكم ولا تستطيع التوزيع في مناطق أماكن وجود المخيمات وفق سياسة العمل لديها.

قال أنس الرحمون مدير تجمّع مخيمات سلقين لـ الأيام: هنالك أكثر من ثمانية عشرةَ مُخيم في ريفي إدلب وسلقين يفتقرون لأدنى مقومات الحياة، لا سيّما النازحين الجُدد من أرياف إدلب الشرقي وحماة الشمالي وحلب الجنوبي، لم يلتفت أحد من المنظمات الإنسانيّة إليهم لتلبية حاجاتهم من موادّ غذائيّة وأساسيّة.

أضاف الرحمون: إنّ احتجاج المتظاهرين اليوم أمام مقر منظمة “GOAL” كان سلمياً، والعبرة منه إيصال الشكوى للإدارة في تُركيا علّها تنظم هيكلية العمل في مخيمات النزوح دون تهميشها.

أشار الرحمون: لى أنّ المخيمات في ريفي سلقين وحارم يصل عدد قاطنيه إى أكثر من 1500 عائلة من مختلف بلدان الشمال السوري، أي ما يعادل نحو 8000 فرد.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend