صحافة: مقتل عشرات الجنود الروس خلال هجماتٍ مدعومة من قبل أميركا

خاص بالأيام - ترجمة:محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز عناوين الصحافة العالمية لهذا اليوم:

  • مقتل عشرات الجنود الروس في سورية خلال هجماتٍ مدعومة من قبل الولايات المتحدة.
  • مسؤولُ أميركي: وحدات حماية الشعب الكردية تسعى لحكمٍ ذاتي في سورية.

نيويورك تايمز:

نقلت الصحيفة عن مسؤولين سوريين وروس قولهم، إن أربعة جنودٍ روس قتلوا مؤخراً خلال معاركٍ مع القوات المدعومة أميركياً، ما قد يزيد حصيلة القتلى الروس على يد القوات التي تدعمها الولايات المتحدة إلى العشرات.

وأكد مسؤولً سوري لنيويورك تايمز بأن مئة جنديٍ سوري على الأقل، قتلوا خلال المعارك الأخيرة شرق سورية، والتي جرت بين يومي (8-9) من شباط الجاري، في حين قُتل عددٌ من الجنود الروس أيضاً أثناء العملية.

ووقع الهجوم بعد محاولة قوات النظام التقدم باتجاه مدينة دير الزور الغنية بالنفط، لتصدّ القوات المدعومة أميركياً الهجوم وتوقع عشرات الضحايا في صفوف المهاجمين.

واستبعدت الصحيفة أي صدامٍ مباشر بين روسيا وأميركا داخل سورية، ليكتفي الطرفان بما يشبه حرب الوكالة عبر من يدعمون.

ديلي صباح:

نقلت الصحيفة التركية عن مدير المخابرات الوطنية الامريكية “دان كواتس” قوله، إن وحدات حماية الشعب الكردية تسعى إلى شكلٍ من أشكال الحكم الذاتي في المناطق التي تسيطر عليها داخل سورية.

ووجدت الصحيفة بتصريحات المسؤول الأميركي دليلاً واضحاً، على أن تركيا لم تخطئ حين أطلقت عملية غصن الزيتون، لمحاربة القوات المتواجدة داخل مدينة عفرين، وإنما قامت بذلك بهدف حماية حدودها من الإنفصاليين وحماية الجارة “سورية” من التقسيم.

وعلى الرغم من إصرار الإدارة الأمريكية السابقة على أنه لا وجود لصلة مباشرة بين حزب العمال الكردستاني وحزب الإتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب، إلى أن وزير الدفاع الأمريكي السابق أشتون كارتر أكد وجود صلة بين المجموعات المذكورة، أثناء الإدلاء بشهادته أمام مجلس الشيوخ في أبريل / نيسان 2016.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend