توقعات الأبراج الصينية لعام 2018

الأيام السورية؛ داريا الحسين - إسطنبول

تُعرف السنة الصينية بالسنة القمرية، فهي تبدأ مع بداية أول شهر قمري، لذلك يتغيّر تاريخ بدء السنة الصينية كل عام وذلك وفقاً لدورة القمر، أي أنّ عام 2018 يبدأ من 16 شباط/فبراير 2018 وينتهي في 4شباط/فبراير 2019.

تعتمد الأبراج الصينية على سنة الميلاد وليس الشهر، تتكوّن من 12 برجاً، تحمل أسماء حيوانات لديها شخصيات ملوّنة وذات تأثير على كل شيء يحدث في الـ12 شهراً المقبل.

تعتبر سنة 2018 بحسب التوقعات الصينية سنة الكوارث الطبيعية، وتنذر بثورات وانقلابات سياسية، وتشير إلى اعتراضات كثيرة كما تشير إلى كسر قيود التسلط والظلم، إلا أنّ الطريق لن تكون سهلة قد تمرّ ببعض المطبات السياسية والأمنية والاقتصادية.

 

برج الفأر:

الفلكية سارة ماك أليستير: يعتبر برج الفأر من أكثر الأبراج حظاً هذا العام، ومن المتوقع أن يصادف الحب الارتباط، على الرغم من وجود بعض نجوم الطاقة التخريبية في الشمال وتؤثر على موقفه، ومع ذلك يمكن أن تتحوّل الطاقة الصعبة إلى قوة إذا تمكن من الحصول على التوجيه الصحيح.

من أفضل حلفائه هذا العام برجي الحصان والتنين.

ليلى المقداد: سيكون هذا العام هادئاً بالنسبة لمولود هذا البرج من دون أي تغييرات.

أصحاب برج الفأر هذه السنة يمتازون بسرعة البديهة، القدرة على اتخاذ قرارات صائبة للوصول إلى الأهداف الموضوعة.

 

برج البقرة:

الفلكية سارة ماك أليستير: يقع هذا البرج تحت ضغط قليل هذا العام، ومن المرجّح أن يشعر بقليل من الانزعاج، وسيكون عرضة للغضب والانزعاج، لذلك احذر من إشعال الشموع، لأن الأمر قد ينتهي بكارثة.

ليلى المقداد: على الصعيد العام الصبر والإصرار سيكونان من أهم الأسس التي تساعد مواليد هذا البرج على الخطوة بثبات وثقة نحو تحقيق المبتغى.

في الوقت ذاته التعاطي بحدة وقسوة مع المحيط قد تؤدي إلى تشويش وعدم انتظام في التواصل مع الآخرين.

 

برج النمر:

الفلكية سارة ماك أليستير: أحد الأبراج المشتتة هذا العام ولا يمتلك تركيزاً جيداً، ومن أفضل حلفائه برج الحصان، ولكن هناك فرصة للسفر هذا العام، ولا سيما خاصة بالمسائل الحكومية أو الدبلوماسية ذات الصلة، وعلى الصعيد المهني، يحظى النمر بحظ قوي.

ليلى المقداد: على الصعيد العام-هذه السنة بالنسبة لمواليد هذا البرج تناسب إظهار بعض الشجاعة والكاريزما المحبّبة لبناء علاقات جيدة ومفيدة على الصعيد العملي. هذه السنة تزيد من الأعباء والمسؤوليات عليه تجاه العائلة.

 

برج الأرنب:

الفلكية سارة ماك أليستير: من الحكمة الحصول على المشورة من الآخرين هذا العام، خاصة فيما يخصّ الصحة، ستشعر بالتمرد قليلا وربما لن تتمكن بالتعبير عن نفسك بطريقة كافية، ولكن لديك فرصة جيدة للانخراط في المشاريع المبتكرة هذا العام.

ليلى المقداد: على الصعيد العام-العديد من المتغيرات والمفاجآت تنتظر برج الأرنب فهذا العام سيجلب الحيوية والحركة الدائمة مع محاذرة الوقوع في فخ الخداع أو الاستغلال. في النصف الأول من العام تزداد احتمالات السفر بداعي العمل والاستجمام، أما في النصف الثاني فهناك استقرار أكثر وتركيز على الأمور البديهية.

 

برج التنين:

الفلكية سارة ماك أليستير: يقف التنين ضد الطاقة الحاكمة لبرج الكلب، لذلك سيعاني من سنة صعبة تتخللها الانتكاسات المفاجئة وخيبات الأمل، واعتمادا على الرسم البياني الخاص بك، لديك القدرة على تحويل هذا العام لصالحك، حيث إعادة تقييم الاضطرابات ومن ثم الذهاب مرة أخرى إلى الحياة، وكن حذرا بشكل خاص من السفر، ولا تذهب إلى الأزقة المظلمة وحدك هذا العام، وعليك اتخاذ تدابير أمنية إضافية أثناء مواجهة أي شخص، ابق هادئا أو ربما ستتصاعد الأمور وتقود إلى عواقب وخيمة.

 

ليلى المقداد: على الصعيد العام يحمل هذا العام الكثير من الاحتمالات والإيجابيات التي لا تخلو في بعضها من الخضات البسيطة، حيث يكون التركيز بصورة خاصة على الذات وإهمال العلاقة مع رب العمل والزملاء.

 

برج الثعبان:

الفلكية سارة ماك أليستير: يقع تحت ضغط قليل ولكن هناك في صفّه العديد من النجوم الواقية هذا العام، ستشعر أن طاقتك استنفذت قليلا بسبب طاقة الأرض المزدوجة، ويجب أن تأخذ وقتا للراحة والاسترخاء بقدر ما تستطيع، وعلى الصعيد المالي هذا العام مثمر.

ليلى المقداد: يحمل هذا العام كل تلاوين السعادة والفرح والأمل والنشاط والقوة وبكلمة أخرى جو العام الأمثل لمواليد هذا البرج. وهذا يعني امتلاك الخيارات وتصويبها إلى الناحية التي يريدونها دون صعاب أو معوقات. وعلى مواليد هذا البرج أن يقرروا مع بداية العام الأهداف التي يأملون تحقيقها والتي ستحقق في الكثير منها، والعديد منهم سيشهدوا تغييرا كبيرا في سكنهم أو حتى الانتقال للعيش في دول أخرى.

 

برج الحصان:

الفلكية سارة ماك أليستير: لدى برج الحصان علاقة جيدة مع برج الكلب، لذلك يمكن أن تستفيد من ذلك هذا العام إذا كنت تعرف كيفية العمل بكفاءة دون تعب واستنزاف الجهد، وهناك الكثير من الطاقة للحصان هذا العام، وينبغي عليك السيطرة.

ليلى المقداد: على الصعيد العام-يواجه مواليد هذا البرج في هذا العام سلسلة من الأحداث الإيجابية وتسنح له الفرصة بالتعرف أكثر جرأة وحرية مما يساعده على بناء علاقات جيدة مع الآخرين.

 

برج العنزة:

الفلكية سارة ماك أليستير: سيتمتع هذا البرج بالصحة أكثر من عام 2017، ولكن لن يصبح اجتماعيا هذا العام، سيكون لديه طاقة لاتخاذ خطوات كبيرة في المشاريع، وسيكون عاما جيدا لتقديم طلب للحصول على قرض لتنمية عملك أو للعمل في الحكومة والشركات الكبيرة.

ليلى المقداد: ستكون هذه السنة صعبة يتخللها الكثير من الصعوبات والعقبات وما على مواليد هذا البرج إلا شد العزيمة ومحاولة تخطي هذه السنة بأقل الخسائر الممكنة وخاصة على الصعيد المادي.

 

برج القرد:

الفلكية سارة ماك أليستير: ربما يسافر كثيرا هذا العام، ومع ذلك ينبغي أن يحافظ على صحته، وكذلك الرفاهية.

ليلى المقداد: يتميز مواليد هذا البرج بالحنكة والذكاء وهذا ما يؤهله للتغلب على كل المشاكل والعقبات التي تعترضه هذا العام إنّ رباطة الجأش والصبر الذي يتمتع به يتيح له مواجهة الصعاب بروية وبدون انفعال أو تسرع.

 

برج الديك:

الفلكية سارة ماك أليستير: يعاني هذا البرج من مرضين مختلفين، ولذلك سيكون من المستحسن الاهتمام بصحتك والرفاهية أيضا، هذا العام، انتبه من نظامك الغذائي ومارس التمارين الرياضية بانتظام.

ليلى المقداد: يقع مواليد برج الديك هذا العام تحت كم كبير من الهجوم والمتاعب ما يستدعي منه الحذر والانتباه وعدم المغامرة والمقامرة بكل شيء.

 

برج الكلب:

الفلكية سارة ماك أليستير: هو قائد هذا العام ويجب أن يشعر بروح جيدة، لا تكن مهملا في حماية المنزل أو السير وحدك في الظلام في هذا العام، فهو عام الشبح بالنسبة لك، وتأكد أن المحاسب أو المستشار التجاري الخاص بك ذكي، حتى لا تتكبد خسائر مالية.

ليلى المقداد: يشعر مولود برج الكلب أنّه يخضع لاختبارات دائمة وشعور بالضغط مستمر مع انتظار الآخرين منه إنجازات كبيرة لا يقوى على إحرازها.

 

برج الخنزير:

الفلكية سارة ماك أليستير: قد يجد هذا البرج نفسه وحيدا قليلا ويشعر بالاستياء والغضب، ويحتاج أيضا للتأكد من عدم المعاناة من الخسارة المالية أو التعاون مع الأشخاص غير المناسبين في الأعمال التجارية هذا العام. ​

ليلى المقداد: الأهداف التي سعى وراءها مواليد هذا البرج سابقا ستكون في تناول اليد في هذه السنة وهذا يتعلق بقسم كبير منه للحظ الذي سيلعب دورا كبيرا في تحقيق هذه الأمنيات.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر العرب اليوم السومرية رموز الإبداع
قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend