أمريكا: ندعم حقّ إسرائيل السيادي في الدفاع عن نفسها

خاص بالأيام - أحمد عليّان

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية دعمها لإسرائيل، ولما أسمته حقّها في “الدفاع عن نفسها”، بعد الغارات الجوية التي نفّذتها الأخيرة يوم السبت الفائت ضدَّ مواقع لنظام الأسد والميليشيات الإيرانية.

وقالت المتحدّثة باسم الخارجية الأمريكية، هيثر ناورت، في بيانٍ يوم الأحد 11 فبراير/ شباط : إنَّ ” الولايات المتحدة قلقة للغاية من تصاعد العنف على حدود إسرائيل وتدعم بشدة حق إسرائيل السيادي في الدفاع عن نفسها”.

ولفتت ” ناورت” إلى أنَّ التصعيد المحسوب للتهديد الإيراني، إضافة إلى طموحها لبسط سلطتها وهيمنتها، يعرضان جميع شعوب المنطقة للخطر وفي اليمن ولبنان.

وكان المتحدّث باسم وزارة الدفاع الأمريكية ( البنتاغون)، أدريان رانكين غالواي، أعرب، مساء السبت الفائت، عن تأييد بلاده التام لـ ” حقّ إسرائيل في الدفاع عن نفسها أمام التهديدات على أراضيها وشعبها”.

وأشار “رانكين غالواي” إلى أنَّ إسرائيل أقرب الحلفاء للولايات المتحدة في المنطقة، منوّهاً إلى أنَّ واشنطن تشعر مع الكثيرين بالقلق ” إزاء نشاط إيران المزعزع للسلم والأمن العالميين”.

وأضاف : إنَّ الولايات المتحدة تسعى إلى ” جهود دولية أكبر للتصدّي لنشاط إيران الضار”.

وشهد يوم السبت تصعيداً في القصف الإسرائيلي على مواقع عسكرية بعضها إيرانية داخل سورية، على خلفية إسقاط الدفاعات الجوّية التابعة لقوات الأسد مقاتلةً حربيةً إسرائيلية من طراز f16 كانت تقصف هدفاً عسكرياً في العمق السوري قالت إنَّ طائرة استطلاعٍ إيرانية اخترقت الأجواء الإسرائيلية انطلقت منه.
وتتّهم إسرائيل إيران بالوقوف وراء إسقاط الطائرة، وكذلك الولايات المتحدة شدّدت على الخطر الإيراني ومساعيه في إثارة التوتر في المنطقة، فيما تنفي إيران إطلاقها طائرة بلا طيار نحو إسرائيل، وتنفي علاقتها بإسقاط الطائرة الإسرائيلية.
يشار إلى أنَّ إيران تشعر بخسارتها السياسية في سورية، سيّما بعد إعطاء نظام الأسد ملف إعادة الإعمار لروسيا، وموافقة الأخيرة على الدخول التركي إلى سورية بعملية ” غصن الزيتون “.
كما وصفت صحيفة ” قانون ” الإيرانية، الشهر الفائت، بشار الأسد بأنّه “بلا مبادئ، وناكر للجميل بسبب اتفاقه مع الروس حول تسليم ملف إعادة إعمار سوريا للروس بدلاً من إيران”.

وسبق أن اعتبرَ الدبلوماسي السابق في وزارة الخارجية الإيرانية، صادق ملكي، في مقالٍ نشره على موقع الدراسات الإيرانية، أنَّ بلاده هي الخاسر الأكبر من عملية غصن الزيتون، حيث سيكون لهذه العملية نتائج ” وخيمة” على دور إيران في المنطقة العربية، فيما سوف تنتصر تركيا في المعادلات السورية.

إقرأ المزيد:

مضادات نظام الأسد تُسقط مقاتلة إسرائيلية من طراز F16

إسرائيل تصعّد قصفها لمواقع عسكرية في سورية

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend