غارات مكثفة ومشافٍ خارجة عن الخدمة، فهل تتكرر مأساة حلب ؟؟

الأيام السورية| مصطفى العلي _ إدلب

قصفت الطائرات الحربية الروسية صباح اليوم مشفى الأورينت في مدينة كفرنبل جنوب إدلب بصواريخ شديدة الانفجار، أدت الى خروج المشفى عن الخدمة بشكل كامل. اضافةً الى مقتل مدنيين اثنين إثر الغارات نفسها ، ورجح ناشطون محليون نية قوات النظام وروسيا بإخراج المشافي الميدانية بإدلب عن الخدمة متوقعين تكرار مأساة مدينة حلب ذلك بعد استهداف مشفى بلدة سرجة وخروجه عن الخدمة، إضافةً الى استهداف المشفى المركزي في مدينة معرة النعمان بريف إدلب يوم أمس وخروجه عن الخدمة ايضاً.

بالمقابل لا تزال فرق الدفاع المدني بمدينة إدلب تعمل على إخراج العالقين تحت الأنقاض بعد استهداف المدينة يوم أمس بصواريخ بالستية بعيدة المدى بحسب ما ذكره مراسل الأيام.

واستطاع الدفاع المدني انتشال ثلاثة جثث لمدنيين بينهم إمرأة وإنقاذ شخصين على قيد الحياة من تحت الأنقاض بينهم طفل رضيع ، ولا يزال العمل متواصل بعد أكثر من 24 ساعة من قصف المدينة، ذلك لوجود عائلتين تحت ركام البناء يرجح أنهم على قيد الحياة .

وتشهد مدينة إدلب وريفها منذ ساعات الصباح الأولى تحليقاً مكثفاً من الطيران الروسي والمروحي السوري اضافةً إلى العديد من الغارات بالقنابل الحارقة والفسفورية التي طالت مدن وبلدات سراقب وحيش وكفرسجنة والهبيط وخان شيخون وتل مرديخ وجبل الأربعين .

يستمر القصف حتى اليوم على معظم مدن وبلدات ريف إدلب، وسط تخوف من مجازر قد تطال عشرات المدنيين والنازحين في المنطقة.

أدانت هيئة التفاوض السورية حملة القصف الشرسة من قبل طائرات النظام والطيران الروسي بحق مدن وبلدات ريف إدلب والتي ركزت على الأحياء المكتظة بالمدنيين والمستشفيات الميدانية، وطالبت المجتمع الدولي بإدانة هذه الحملة الإجرامية على حد وصفها ،والعمل على جميع المستويات لوقفها وإنقاذ المدنيين في إدلب وجميع أنحاء سورية.

كما وطالبت الهيئة عبر بيانها مجلس الأمن بالتدخل العاجل والتحرك الفوري لوقف جرائم النظام وروسيا في سورية وخصوصاً في محافظة إدلب والعمل للضغط على روسيا وإدانتها بأقصى العبارات مع فرض الإجراءات الكفيلة بالوقف الفوري لجرائم الحرب والإبادة التي تمارسها وحمايتها لنظام الأسد الذي ارتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بما فيها استخدام الأسلحة الكيميائية .

عسكرياً استهدفت الفصائل المناهضة للنظام السوري، معاقل قوات النظام في تل السلطان غرب منطقة أبو الظهور بريف ادلب الشرقي بعربة مفخخة أدت الى قتل وجرح العشرات من عناصر قوات النظام والميليشيات المساندة له .

وأقدمت غرفة عمليات ” دحر الغزاة ” على استهداف مواقع قوات النظام في تل السلطان والكتيبة المهجورة وطويل الحليب بقذائف المدفعية والصواريخ .

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر مراسل الأيام السورية في إدلب
قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend