الدفاع الروسيّة تحدّد إجراءات لتفادي سقوط مقاتلاتها في سورية

قالوا إنَّ المقاتلة الروسية كانت تحلّق على ارتفاعٍ منخفض، وأنّ خبراء عسكريين يدرسون ملابسات سقوط الطائرة بما في ذلك عدم استخدام قائدها للبالونات الحرارية!.

خاص بالأيام - أحمد عليّان

حدّدت وزارة الدفاع الروسية الحدَّ الأدنى لتحليق مقاتلاتها من طراز “سو 25” في الأجواء السورية، بحيث لا يقل عن 5000 متراً.

ونقلت صحيفة ” إزفيستيا”، يوم الاثنين 5 فبراير/شباط، عن خبراء عسكريين قولهم: إنَّ هذا القرار جاء تفادياً لسقوط المقاتلات الروسية من طراز سو 25 بالصواريخ المضادّة المحمولة على الكتف.

وأضافت الصحيفة: أنَّ تحليق المقاتلات الروسيّة في الأجواء السورية كان دائماً أكثر من 5آلاف متر، إلا أنّها بدأت في الأيام الأخيرة تحلّق فوق إدلب على ارتفاع أقل.

وتوقّع الخبراء أنَّ المقاتلة كانت تحلّق على ارتفاع  لا يزيد عن 2000أو2500 متر، بعد اطّلاعهم على مقطع الفيديو الذي يوثّق إسقاط الطائرة.

كما نقلت الصحيفة عن مصدرين في وزارة الدفاع ومصدر في صناعة الطائرات أنَّه تمَّ تشكيل مجموعة  للوقوف على ملابسات سقوط الطائرة، وعدم تمكّن قائدها من إطلاق البالونات الحرارية الموجودة أصلاً في مقاتلة “سو 25” وبإمكانها حرف مسار الصواريخ المستهدفة لها.

يأتي ذلك بعد يومين من إسقاط فصائل معارضة لمقاتلةٍ روسيةٍ من الطراز ذاته في ريف إدلب، ما أدّى إلى تحطّمها ومقتل ربّانها الروسي، رومان فيليوب.

وأظهر مقطع فيديو تداوله ناشطون استهداف المقاتلة الروسيّة بصاروخٍ محمولٍ على الكتف، و هو ما أكّدته الدفاع الروسية

وبحسب موقع روسيا اليوم فإنَّ أول طائرةٍ روسية سقطت في 24 نوفمبر 2016، في ريف اللاذقية الشمالي إثر استهدافها بصاروخ مضاد للدروع  من طراز “تاو”، وتحطّمت مروحية ثانية من طراز  “مي-28 إن” في ريف حمص، بالإضافة لمقتل طاقم روسي مكون من فردين في تحطم مروحية حربية في ريف تدمر يوم 8 يوليو 2017.

وكانت وزارة الدفاع الروسية نعت في وقتٍ سابق اثنين من جنودها قُتلا في قاعدة حميميم بعد تعرّض القاعدة لقصفٍ مفاجئ يوم 31 ديسمبر/كانون الأول من العام الفائت.

وبحسب صحيفة  “كوماسنت” الروسية، فإنَّ العتاد الروسي تلقى ليلة رأس السنة الميلادية، أكبر ضربة له منذ دخول سورية، كما نشر المراسل الحربي الروسي رومان سبنكوف صوراً لسبع طائرات متضرّرة جراء العملية ذاتها.

كما هاجم مجهولون، يوم 6 يناير/كانون الثاني الحالي، كلّاً من قاعدة حميميم الجوّية والقاعدة البحرية الروسية في طرطوس، باستخدام  طائرات بدون طيار ” للمرّة الأولى”، وفق ما نقل موقع ” روسيا اليوم” عن الوزارة.

وتتهم روسيا الولايات المتحدة الأمريكية بتزويد المعارضة السورية بصواريخ دفاع  جوي محمولة على الكتف، وهو ما نفاه المتحدّث باسم البنتاغون، إيريك بيهون، لوكالة نوفستي الروسية يوم السبت الفائت حيث قال : إنَّ ” الولايات المتحدة لم تمد أيّاً من القوات الحليفة في سوريا بأي أسلحة (أرض – جو) ولا تنوي القيام بذلك في المستقبل”.

المصدر:

روسيا اليوم، نوفوستي، ا ف ب

اقرأ المزيد:

هجومٌ بطائرات يدوية الصنع على قاعدة حميميم الروسية للمرّة الثانية

بعد مصادقة الدوما ..روسيا تبدأ تشكيل قواتها “الدائمة” في طرطوس وحميميم

“شويغو” يكشف عدد الجنود الروس في سورية..قاعدتهم في طرطوس باقية وتتمدّد

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend