الطيران الحربي الروسي والسوري يرتكب المجازر في إدلب

استهدفت الطائرات الروسية والسورية بعشرات الغارات الجوية مدن وبلدات ريف إدلب اليوم، حيث خلّفت أكثر من 8 قتلى وعشرات الجرحى وسط استمرار القصف بشكل عنيف، وتحليق مكثّف للطيران الحربي والمروحي .

قال مراسل الأيام مصطفى العلي: إنّ الطائرات الروسية شنّت عدة غارات على سوق الخميس في مدينة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي أدت إلى مقتل خمسة مدنيين بينهم طفل كحصيلة أولية .

وقتل طفل وأصيب العشرات بجروح بالغة بقصف من الطائرات الحربية الروسية التي استهدفت قرية معصران بريف إدلب الجنوبي .

ذكر ناشطون إنّ أجواء ريفي إدلب الجنوبي والشرقي منذ ساعات مساء اليوم لم تهدأ من تحليق طائرات روسية وسورية المروحية والحربية، مؤكدين أنّ أجواء إدلب تحوي طائرة حربية رشاش، وثلاث مروحيات تحمل البراميل المتفجرة التابعة لقوات النظام، وثمان حربيات روسية بينهم الطائرة التي ارتكبت مجزرة في بلدة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي.

وقصفت قوات النظام المتمركزة في مدرسة المجنزرات شرق حماه مدينة معرة النعمان والغدفة وجرجناز بصواريخ بعيدة المدى محملة بقنابل عنقودية أدّت إلى مقتل شخصين وجرح ثلاثة أشخاص جلّهم من الأطفال.

عاودت الطائرات الروسية قصفها على مدينة معرة النعمان مستهدفةً المشفى المركزي في المدينة بـ 6 صواريخ فراغية أدّت إلى خروجها عن الخدمة.

طال القصف المماثل ممّا سبق مدن وبلدات خان شيخون والغدفة وخان السبل وجرجناز وريان والشيخ إدريس والتح وتحتايا والهلبة والصوامع وتل مرديخ ومعردبسة والركايا والتمانعة والبويطي ومدينة إدلب إضافةً إلى استهداف مدينة سراقب بغاز الكلور السام دون ورود أي إصابات بشرية إلى الأن .

يأتي التصعيد الجوي الروسي على ريف إدلب بعد أن استطاعت فصائل المعارضة من إسقاط طائرة روسية من طراز (SU25) بمضادات جوية (م.ط) في ريف إدلب الشرقي, ومقتل قائد الطائرة فور هبوطه.

عسكرياً هاجمت الفصائل المنضوية تحت غرفة عمليات ” دحر الغزاة ” التي تشكّلت يوم أمس، هجوماً عسكرياً على مواقع قوات النظام والميليشيات المساندة له بريف إدلب الشرقي؛ حيث سيطرت على تلة السيرياتيل وتل السلطان وقريتي باريسا ورأس العين، وقتلت وجرحت العديد من عناصر قوات النظام .

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر مراسل الأيام السورية في إدلب
قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend