القضاء اللبناني: “قيس الخزعلي” مطلوب وميليشيا “العصائب” ترد

تحرير| أحمد عليان

أصدر الجيش والأمن العام وقوى الأمن الداخلي اللبناني، قراراً تمَّ تعميمه على كل المنافذ البرّية والجوية والبحرية والحواجز والدوريات الأمنية، يقضي بـ”وجوب توقيف العراقي الشيخ قيس هادي الخزعلي، مواليد مدينة الصدر- بغداد، 1974″، بحسب وسائل إعلام لبنانية.

وذكرت صحيفة “الأخبار” اللبنانية يوم الثلاثاء 23 يناير/كانون الثاني، أنَّ “التعميم جاء بطلب من مدّعي عام التمييز القاضي سمير حمود، بعد تحقيق تبين فيه أن الخزعلي لم يدخل لبنان بطريقة شرعية، ونزولا عند طلب رئيس الحكومة سعد الحريري بمنع دخول قائد عصائب أهل الحق في العراق إلى لبنان”.

من جهته قال عضو المكتب السياسي لميليشيا “عصائب أهل الحق”، ليث العذاري في تصريحاتٍ صحفية: “نستغرب الإجراء الذي اتخذته السلطات اللبنانية بشأن منع زعيم الحركة قيس الخزعلي من الدخول إلى أراضيها”، منوّهاً إلى ” توكيل محامٍ لمتابعة القضية”.

وكان ” الخزعلي” ظهر في مقطع فيديو خلال جولة برفقة عناصر من حزب الله على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، قائلاً : ” الخير والبركة في المقاومة الإسلامية التي على مستوى الجهوزيّة في تلبية نداء الإسلام والتمهيد لدولة العدل الإلهي دولة صاحب الزمان ولبيك يا مهدي”!، وهو ما يعد خرقاً لمبدأ النأي بالنفس.

وأصدر المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، في ديسمبر من العام الفائت، بياناً وصفته الميليشيا بالمتناغم مع إسرائيل اعتبر فيه وجود “الخزعلي” على الأراضي اللبنانية كقائد ميليشيا ” يشكل مخالفة موصوفة للقوانين اللبنانية”، مؤكّداً على منع الخزعلي دخول لبنان.

اقرأ المزيد:

الحريري يطالب باتخاذ الإجراءات اللازمة ومنع دخول “الخزعلي” لبنان.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend