قراءاتٌ في الصحافة العربيّة (17-1-2018)

الأيام السورية؛ داريا الحسين - إسطنبول

اخترنا لكم أبرز عناوين الصحافة العربيّة لهذا اليوم:

  • واشنطن تجمد نصف الأموال المخصصة لـ”أونوروا”.

  • الأسد يتوجه شرقاً و”شعبه” للتوجّه غرباً.

  • أردوغان يهدد بعملية «وقائية» لإحباط خطة قوة الحدود السورية.

 

الدستور الأردنية:

نشرت الصحيفة تقريراً حول قرار الولايات المتحدة الأمريكية تجميد نصف الأموال المخصصة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

تطرّقت الصحيفة إلى إعلان وزارة الخارجية الأمريكية أنه من أصل 125 مليون دولار من المساهمات الطوعية لهذه الوكالة للعام 2018، أكدت واشنطن دفع “شريحة أولى” بقيمة 60 مليون دولار خصوصاً لدفع الرواتب في المدارس والمرافق الصحية في الأردن والضفة الغربية وقطاع غزة.

حول ذلك دعا المفوض العام للأونروا بيار كرينبول الدول الأخرى الأعضاء في الأمم المتحدة إلى المساهمة مشيراً إلى أن المبلغ أدنى بكثير من مبلغ 350 مليون دولار التي دفعتها الولايات المتحدة في العام 2017.

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه حول  القرار الأمريكي، وشدد على أن “الأونروا ليست مؤسسة فلسطينية بل مؤسسة تابعة للأمم المتحدة تؤمن خدمات حيوية للاجئين”، وحثّ واشنطن على تأكيد مساهمتها.



النهار:

يرى الكاتب سركيس نعوم في مقال رأي نشرته الصحيفة أنّ بشار الأسد يسعى من خلال المعارك الدائرة في سوريا للدخول بقوة لمرحلة ما بعد إنهاء المعارك العسكرية في بلاده بالحرب ولبدء مرحلة “القطاف السياسي” إذا جاز التعبير على هذا النحو.

 

يقول الكاتب: ”القطاف” في رأي الأسد هو بقاؤه على رأس النظام بل بقاء النظام نفسه مع تحسينات شكلية لا “تغُشّ” أعداءه ومعارضيه، واعتقاده أن القوى الأساسية الإقليمية والدولية الداعمة له لن تعارض ذلك، وأن القوى الإقليمية والدولية الأخرى أي المعارضة له لن تمانع عملياً جرّاء التطورات المعروفة”.



الحياة:

نشرت الصحيفة تقريراً حول تهديدات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لضرب مدينة عفرين وشن عملية عسكرية واسعة في المناطق الكردية بالاتفاق مع فصائل المعارضة، وذلك بعد إعلان الولايات المتحدة إنشاء قوة عسكرية من 30 ألف عنصر بقيادة الأكراد.

دعت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إلى «الهدوء» على الحدود السورية- التركية، وأكدت في المقابل أن عفرين ليست ضمن مناطق عمليات التحالف الدولي في سورية، وهو ما فسّره مراقبون بأن التحالف الذي تقوده واشنطن لن يتدخل عسكرياً في المنطقة إذا تعرّضت لهجوم تركي.

كشفت صحف تركية أنّ واشنطن زوّدت المقاتلين الأكراد صواريخ مضادة للطيران، تُحمل على الكتف وقصيرة المدى. وليس من الواضح مدى جاهزية «الوحدات» لاستخدام هذه الصواريخ في معركة عفرين.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend