تحذير دولي من إنشاء قوة عسكرية شمال سوريا بدعم أمريكي

كيف علّقت روسيا على المشروع الأمريكي القاضي بتشكيل قوة عسكرية على الحدود السورية؟ وما طلب أردوغان من قوات التحالف في حال بدء معركته على مدينة منبج؟

الأيام السورية؛ تحرير: جلال الحمصي - حمص

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن نيتها تشكيل قوة عسكرية على طول الشريط الحدودي الذي يفصل ما بين الأراضي السورية والتركية بقوام ثلاثين ألف جندي، بحسب ما جاء على لسان “ريان ديلون” المتحدّث الرسمي باسم قوات التحالف الدولي، الأمر الذي أثار حفيظة الجانبين التركي والروسي على حدّ سواء.

وبحسب ما نقلت وكالة الأناضول أمس الأحد الرابع عشر من يناير/كانون الثاني الجاري عن الرئيس التركي “أردوغان” قوله: ” إنّ تركيا تأمل تجنب ظهور القوات التابعة للدول الصديقة إلى جانب الفصائل الإرهابية “PYD- PKK” خلال معركتنا المرتقبة في عفرين في إشارة منه إلى قوات التحالف الدولي التي تقوده واشنطن، مضيفاً بأنّ الجانب التركي ينتظر من الدول الصديقة أن تتخذ موقفاً يليق بما ستؤول إليه الأوضاع العسكرية شمال سورية الساعية للقضاء على الإرهابيين.

فيما طالب الجانب الروسي من الولايات المتحدة تقديم رؤية كاملة عن المشروع الأمريكي والأهداف من ورائه، وقال وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف”: ( إنّ قيام الولايات المتحدة بإنشاء جيش جديد في مناطق تخضع لسيطرة المقاتلين الأكراد المدعومين أمريكياً يهدد بشكل مباشر وحدة وسلامة الأراضي السورية، وقد يؤدي ذلك لتقسيم البلاد، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنّ هذه الخطوة تثير العديد من التساؤلات من قبلنا، مع علمنا المسبق أن اعتماد واشنطن سيرتكز على مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية التي تعتبرها تركيا من التنظيمات الإرهابية، وهوما سيقوّض العملية السياسية في سوريا.

في سياق متّصل أعلن الرئيس التركي “أردوغان” قبل عدّة أيام عن نية الجيش التركي توسيع عملياته العسكرية في مناطق سيطرة “درع الفرات” لتشمل خلال الأيام القادمة كل من عفرين ومنبج، وأتت تصريحات أردوغان” خلال لقائه بأنصار الحزب الحاكم في توكات حيث أشار إلى أنّ عملية تطهير الحدود الجنوبية للبلاد بدأت من خلال عملية درع الفرات، وستمضي قدماً خلال الأيام القادمة.

شهدت الأيام الماضية سلسلة من القصف المتبادل بين قوات الجيش التركي من جهة وميليشيات pkk المتواجدة في منطقتي باصوفان وغزاوية في ريف حلب الغربي ما تسبب بمقتل أحد مقاتلي الأكراد وإصابة آخرين، فضلاً عن الدمار الذي لحق بالممتلكات العامة.

 

مصادر أخرى:

وكالة الأناضول

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر موقع الاماراتية الخليج أونلاين موقع دليلك
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend