جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

مطار أبو ظهور العسكري بين السقوط وعزيمة المعارضة

هل تدفع قوات الأسد جنودها نحو مدينة إدلب في حال تمكنت من السيطرة على مطار أبو ظهور؟ وأين فصائل المعارضة مما يدور على مقربةٍ من أسوار المطار؟

الأيام السورية؛ جلال الحمصي - حمص

تمكّنت قوات الأسد والميليشيات الموالية لها من إحراز تقدمٍ واسعٍ خلال الأيام القليلة الماضية على حساب فصائل المعارضة السورية والفصائل الإسلامية في ريفي إدلب وحلب الجنوبي، حيث بسطت سيطرتها على عدد من القرى والبلدات؛ مواصلةً بذلك تقدمها باتجاه “مطار أبو ظهور العسكري”.

سيطرة قوات الأسد على قرية “بياعة صغيرة” المتاخمة لـ”مطار أبو ظهور” من الجهة الجنوبية جعلتهم على مسافة قريبة منه.

اعتمدت قوات الأسد خلال تقدمها على فتح أكثر من معركة؛ لتشتيت قوى المعارضة التي تتالت هزائمها في ريف حماة الشرقي والشمالي وريف إدلب وحلب الجنوبي.

كان الملفت للمتابع تقدم قوات النظام على حساب المعارضة أمس الأربعاء في محيط جبل الحص جنوبي حلب، وقطعها نارياً لطريق مطار أبو ظهور-معرة النعمان، لتقطع بذلك طريق الإمداد العسكري لمن تبقى بداخل المطار المهدد بالسقوط في أي لحظة.

إلى ذلك قال العقيد الطيار مصطفى بكور العامل ضمن مرتبات جيش العزة خلال اتصال هاتفي مع صحيفة الأيام السورية أن: ((قوات الأسد تسعى من خلال معاركها المدعومة بسلاح الاحتلال الروسي للوصول إلى مطار “أبو ظهور” في حال استمر تخاذل الفصائل العسكرية المعارضة الرافضة للمشاركة في المعارك التي تجري الآن)).

موضحاً بأن الهدف بعد مطار أبو ظهور سيكون قطع الشريان الحيوي الأكبر الذي يصل ما بين مدينة إدلب وريف حماة الشمالي، بالتالي تكون قوات الأسد قد أوقعت مدينة إدلب بين فكي كماشة، من خلال لقاء قوات النظام في ريف إدلب الشرقي مع قواتها المتواجدة في ريف حلب الجنوبي.

واستبعد العقيد “مصطفى بكور” قيام قوات الأسد بشنّ حملة عسكرية على مدينة إدلب بسبب توقيع اتفاقيات استانا، وتوجّه من خلال حديثه إلى فصائل المعارضة الثورية للالتحاق بالمعارك الدائرة، والتصدي لحملة الأسد العسكرية التي ابتلعت عشرات القرى منذ انطلاق معاركها في منتصف ديسمبر من العام 2017 الماضي، مضيفاً أن: ((قوات الأسد لا أمان لها، وسيأتي الدور عليهم في حال اكتفوا بالمتابعة لما يدور من أحداث حولهم)).

وأظهر مقطع فيديو نشره ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي توجه تعزيزات عسكرية إلى مطار أبو ظهور، ومن ضمنها سيرة مفخخة من نوع BMB محملة على ناقلة سيارات، في حين أعلن تنظيم  داعش عن تمكن مقاتليه مساءً من أسر وقتل عدد من جنود الأسد بعد اشتباكات عنيفة جرت بين الطرفين على جبهة أبو كهف وبالقرب من مطار أبو ظهور العسكري.

إلى ذلك يعتبر مطار أبو ظهور العسكري من أكبر القواعد العسكرية لقوات الأسد في المناطق الشمالية من سوريا، وتمكن مقاتلو “جبهة النصرة” في شهر أيلول من العام 2015 من فرض سيطرتهم عليه بعد معارك عنيفة جرت ضدّ قوات الأسد آنذاك، ويبعد المطار مسافة تقدر بنحو 50 كم عن مركز مدينة إدلب.

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر موقع رأي اليوم العقيد الطيار مصطفى بكور قيادي في جيش العزّة
قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend