قراءات في الصحافة العالمية 9-1-2018

خاص بالأيام - ترجمة:محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز عناوين الصحافة التركية لهذا اليوم:

  • الولايات المتحدة تقوم ببناء جيشٍ من وحدات حماية الشعب الكردية.
  • تركيا تستدعي سفراء روسيا وإيران بسبب انتهاكات نظام الأسد في إدلب.

يني شفق:

تحدثت الصحيفة عن ان وحدات حماية الشعب الكردية التي تسيطر على ما يقارب ثلث الأراضي السورية، تقوم الآن بإنشاء جيشٍ وذلك بدعمٍ من الولايات المتحدة الأميركية.

وأعلنت الإدارة الأميركية بأنها ستزيد دعمها للأكراد بالرغم من انتصار الوحدات على تنظيم داعش في كلٍ من الرقة وديرالزور وطرد عناصر التنظيم من المدينتين الواقعتين شرق سورية.

وأشارت الصحيفة إلى أن ضباط من الجيش الأميركي قاموا بتدريب 400 من عناصر التنظيم الذي تعتبره تركيا تنظيماً إرهابياً، حيث قاموا بعدة معسكرات في قرى سورية.

وفي حين قدّم مدربون من وكالة الاستخبارات المركزية معلومات نظرية وتقنية، قدمت وحدات تابعة للبنتاغون والقوات الخاصة الأميركية تدريباً مشتركاً مع عناصر pkk داخل معسكرٍ قرب قرية قنديل.

وذكرت الصحيفة بان الولايات المتحدة قدمت شحنات كبيرة من الأسلحة لوحدات حماية الشعب الكردية، الأمر الذي أثار حفيظة تركيا.

ديلي صباح:

استدعت تركيا سفراء كل من روسيا وإيران في وقتٍ متأخرٍ من يوم الثلاثاء، وذلك احتجاجاً على انتهاكات نظام الأسد لحدود منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية خلال الأيام الأخيرة.

وقال وزير الخارجية مولود تشاوش أوغلو إن الهجمات على المعارضة المعتدلة من قبل قوات نظام بشار الاسد في محافظة ادلب تضر بالجهود المبذولة للتوصل الى حل سياسي ينهي الحرب الدائرة منذ سنوات.

وتأتي تصريحات الوزير التركي بعد يومٍ واحدٍ من استيلاء قوات النظام على 14 قرية، بينما تقدمت فى أكبر جيب معتدلٍ تسيطر عليه المعارضة فى شمال البلاد وسط موجةٍ من الضربات الجوية.

وبسحب الصحيفة من الممكن أن يؤدي تقدم قوات النظام لتصير قريباة من القوات التركية الموجودة في سورية، للتسائل الصحيفة عمّا من الممكن ان يؤول إليه الوضع في المستقبل.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend