جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

قراءات في الصحافة العالمية 6-1-2018

خاص بالأيام - ترجمة:محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز عناوين الصحافة العالمية لهذا اليوم:

  • مجلس الأمن يجعل من الجلسة التي دعت إليها الولايات المتحدة جلسةً لإلقاء المحاضرات على السفير الأميركي.
  • محكمة مانهاتن الاتحادية تدين بنك هالك التركي بمساعدة إيران.
  • فلسطينيون يحتجون ضد بطريرك يوناني أرثوذوكسي بسبب بيعه لأراضٍ تتبع للكنيسة لإسرائيل.

نيويورك تايمز:

تحدثت الصحيفة الأميركية عن فشل جهود ترامب بحشد ردّ فعلٍ دولي على قمع إيران للمتظاهرين المناهضين للحكومة، حيث استخدم الأعضاء في مجلس الأمن الجلسة لإلقاء المحاضرات على سفيرة الولايات المتحدة في مجلس الأمن نيكي هايلي.

وفي غضون ذلك، أدان أعضاء المجلس، واحداً تلو الآخر، ردّ الحكومة الإيرانية على التظاهرات خلال أكثر من أسبوع من الإحتجاجات. حيث قُتل اكثر من 20 شخصاً واعتقل المئات حتى يوم الجمعة أمس.

وقد منعت السلطات الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي وألقت باللوم على “الأعداء” الأجانب بالتحريض على الاضطرابات.

في حين قالت السيدة هالي في تصريحاتها إن الولايات المتحدة ستبقى داعمةً للمتظاهرين الإيرانيين في حراكهم ضد الحكومة.

الغارديان:

كشفت هيئة محلّفين أميركية أن مصرفاً تركياً مدانٌ بتهمة مساعدة ايران على التهرب من العقوبات الاميركية بعد محاكمة استمرت أربعة أسابيع ما جعل العلاقات متوترة بين تركيا والولايات المتحدة الأميركية.

وأدانت محكمة مانهاتن الاتحادية “محمد هاكان أتيلا”، وهو مدير تنفيذي في شركة هالك بانك المملوكة للدولة التركية في غالبيتها، حيث نسبت إليه خمسة تهم من بين ستة مفترضة، منها الاحتيال والتآمر المصرفي.

في حين تبين أن أتيلا غير مذنب بتهمة غسل الأموال. وأصدر المحلفون حكمهم في اليوم الرابع من المداولات.

واتهم الادعاء اتيلا بالتآمر مع تاجر الذهب رضا ضرّاب وغيرهم لمساعدة ايران على التهرّب من العقوبات باستخدام صفقات الذهب والغذاء الاحتيالية. حيث اعترف الإيراني “ضرّاب” بالذنب أمام النيابة.

ديلي صباح:

اوقفت مجموعةٌ من الفلسطينيين قافلة البطريرك الروماني الارثوذكسي “ثيوفيلوس الثالث” فى مدينة بيت لحم بالضفة الغربية اليوم السبت احتجاجاً منهم على بيعه أراضٍ تتبع للكنسية الأرثوذوكسية لإسرائيل.

وألقى المتظاهرون البيض على موكب البطريرك عندما وصل إلى المدينة لحضور ليلة عيد الميلاد في كنيسة المهد، التي يعتقد المسيحيون أنها تشكل مسقط رأس يسوع المسيح.

 

وقال عمدة بلدة بيت جالا المسيحية القريبة من بيت لحم انه يريد أن يغادر “ثيوفيلوس” منصبه بسبب مبيعات مريبة لأراضي الكنسية إلى مجموعاتٍ استيطانية إسرائيلية في القدس الشرقية الفلسطينية.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend