جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

الخراف ليست كالبشر!!!

الأيام السورية؛ جميل عمار

في عام ١٩٨٢ عقدنا العزم على الحجّ أنا ومجموعة من الأصدقاء، وكان لابدّ من أن نضحي يومها؛ فاشترينا ثلاثة خراف وكنت أعتقد أن ذبح الخراف وسلخها أمرٌ هيّنٌ خصوصاً وأنّ بين الأصدقاء الحجاج طبيبان مختصان بالجراحة، ولهم باع طويل في القص و البتر.

أحضرنا الخراف وكنّا نقيم في منزل صديقنا الطبيب بمكة المكرمة؛ الذي قدّم لنا مجموعةً من السكاكين المختلفة، قمت بتثبيت الخراف وجلست أنتظر خروج الطبيبين من المنزل لمباشرة الذبح، ولكن لم يخرج أحد منهما، دخلت أستوضح السبب فإذا بهما يرفضان ذبح الخراف وحتى الوقوف معي للمساعدة؛ قلت مستغرباً: أنتما طبيبان ويومياً تستخدمان المشرط للقص والبتر بالبشر؛ فكيف تهربان من ذبح خراف؟.

قالا: إننا نستخدم المشرط في محاولة للحفاظ على الحياة وليس لإزهاقها، والخراف ليست كالبشر اليوم! اسأل نفسي: كيف يتمكّن البعض منّا من أن يذبح أخاه الإنسان؟

كيف للجندي أن يطلق صاروخاً يقتل به العشرات وكيف للطيار أن يرمي برميلاً يقتل به المئات دون أن يباليّ؟ …هل يتصور أنّ من يقتلهم خراف أم أن القتل لديه هو طريقٌ للحياة؟.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend