جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

بعد مصادقة الدوما ..روسيا تبدأ تشكيل قواتها “الدائمة” في طرطوس وحميميم

(صادق مجلس الدوما الروسي على اتفاقية توسيع القاعدتين الروسيتين في سورية، وبدأ الروس بتشكيل قواتهم الدائمة هناك، كما تعطي الاتفاقية للروس حصانة وامتيازات يُمنع نظام الأسد بموجبها من التدخّل بالقاعدتين، فضلاً على أنّ الاتفاقية مجانية).

الأيام السورية| أحمد عليان _ تركيا

أعلنت روسيا عن البدء بتشكيل قوات دائمة في كل من قاعدتي حميميم وطرطوس السوريتين.

وقال وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، خلال اجتماعٍ بوزارة الدفاع، يوم الثلاثاء 26 ديسمبر/ كانون الأول :  إنَّ ” القائد العام (للقوات المسلحة الروسية) صدق الأسبوع الماضي على هيكل وقوام كوادر القاعدتين الأساسيتين في طرطوس وحميميم. وبدأنا بتشكيل مجموعة قوات دائمة هناك”، بحسب وكالة ” نوفوستي” الروسية.

ونقلت وكالة ” انترفاكس ” عن  النائب الأول لرئيس لجنة مجلس الدوما لشؤون الدفاع، أندريه كراسوف، قوله:  “روسيا تعزز حضورها في الشرق الأوسط، وهذه منطقة غير هادئة في الوقت الراهن”.

وأضاف أنّ “قاعدة طرطوس هي معقل يوسع إمكانيات أسطولنا. وسيكون لأسطولنا وجود دائم في البحر الأبيض المتوسط”.

وتعمل في المياه الدافئة ( البحر المتوسّط) 10 سفنٍ وغواصاتٍ من الأسطول الحربي الروسي.

الاتفاقية

تسمح الاتفاقية التي أبرمها نظام الأسد مع روسيا بتواجد 11 سفينة حربية روسيّة لما في ذلك النووية، لمدّة 49 عاماً قابلة للتجديد التلقائي، ومدّة كل تجديد 25 عاماً.

وتفيد الاتفاقية التي نُشرت في يناير 2017 بتولّي روسيا حماية مركز الإمداد التابع لأسطولها بحراً وجوّاً، بينما يتولّى نظام الأسد حراسة المركز برّاً.

وتنصُّ على أن تستخدم روسيا الأراضي والمياه في منطقة طرطوس طوال مدّة الاتفاق مجاناً، فضلاً عن العقارات التي لن يتم الإعلان عنها رسمياً.

ويتمتّع موظفو المركز اللوجستي، وأفراد الأطقم، والممتلكات المنقولة وغير المنقولة لمركز إمداد الأسطول الروسي، بامتيازات وحصانات، حيث لا تخضع المنطقة للقانون السوري، ولا يسمح لنظام الأسد بدخولها!.

وكانت لجنة  الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي وفقت يوم الاثنين الفائت على اتفاقية توسيع مركز إمداد الأسطول الروسي في طرطوس السورية، وأوصت المجلس بالمصادقة عليها.

يذكر بأن ” شويغو ” أكّد يوم الجمعة الفائت على عزم بلاده  ” عملاً بتوجيهات الرئيس ( فلاديمير بوتين)” على ضمان ” حضور السفن والغواصات الروسية المزوّدة بالأسلحة الدقيقة وبعيدة المدى” في المتوسّط.

كما كشف أنّ عدّد الجنود الروس المتواجدين في سورية 48 ألف مقاتل.

ويرى مراقبون أنَّ هذه الاتفاقية التي وافقت عليها دمشق مطلع 2017، هي امتياز قدّمه بشار الأسد للروس الذين أنقذوه في آخر لحظة من السقوط، وفق تصريحات وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف في يناير 2017.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، زار قاعدة حميميم الروسية في 11 الشهر الجاري، وكان ” الأسد” وضباط روس باستقباله هناك.

وأعلن ” بوتن” في زيارته عن بدء سحب جزء من قواته والإبقاء على قسم آخر.

يأتي ذلك قبل مؤتمر ( الحوار الوطني السوري) المقرّر عقده في مدينة سوتشي الروسية أواخر يناير من العام القادم 2018.

اقرأ المزيد:

“شويغو” يكشف عدد الجنود الروس في سورية..قاعدتهم في طرطوس باقية وتتمدّد

بعد فشل جنيف 8 ..الضامنون يقرّرون مؤتمر سوتشي في أواخر يناير

بوتين يلتقي الأسد في حميميم ويعلن بدء انسحاب قواته من سورية

 

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend