مدير صحة حمص يتحدث للأيام عن أسباب انتشار التهاب الكبد الفيروسي وعلاجه

ما هي أهم الأسباب المؤدية لانتشار مرض التهاب الكبد الفيروسي شمال حمص؟ وما هي الحصيلة الموثقة لعدد الوفيات بين الأطفال؟

الأيام السورية؛ جلال الحمصي

أعلنت مديرية الصحة التابعة للحكومة السورية المؤقتة العاملة في ريف حمص الشمالي عن ارتفاع نسبة الإصابة بمرض التهاب الكبد الفيروسي في مدينة الحولة خمس مرات عن مثيلاتها في العام الماضي؛ بالتزامن مع ارتفاعها في بلدة الزعفرانة لأكثر من عشر مرات مقارنة بالعام 2016.

حالة من التخوف تسوّد المجتمع المدني والخشية من تفشي هذا المرض بين الأطفال؛ نظراً لما تُعانيه المنطقة من ظروف طبية صعبة بسبب الحصار المفروض عليها من قبل قوات الأسد.

الدكتور “طلال مردود” مدير صحة حمص الحرة أفاد لـ صحيفة الأيام: ((بأن الأشهر الماضية شهدت تزايداً في عدد الإصابات بمرض “التهاب الكبد الفيروسي” في ريف حمص الشمالي، وعلى وجه الخصوص في كل من مناطق “الحولة والسعن وعز الدين ومدينة الحولة“)).

عن أسباب المرض وانتشاره أردف “مردود” أن: ((من أهم الأسباب المؤدية لحدوث المرض هو مياه الشرب الملوثة، وري المزروعات بالمياه الآسنة، فضلاً عن غياب برامج التوعية والتثقيف الصحي والعناية بالنظافة الشخصية، وكذلك بعد المراكز الطبية عن المناطق التي يقنها النازحين، فضلاً عن عدم وجود مراكز لمراقبة انتشار الأوبئة ووضع آلية لمكافحتها)).

مصادر طبية من داخل مشفى مدينة تلبيسة المركزي” غير مخول لها بالتصريح إعلامياً” أكدّت لـ “الأيام” أن: ((مدينة تلبيسة لا تعاني من انتشار هذا المرض كما هو واقع الحال في باقي المدن المذكورة))، المصادر نفسها أشارت أن نحو خمسة أطفال وصلوا للمشفى يحملون عوارض مشابهة تم اعطائهم بعض اللقاحات الفموية وإخراجهم على الفور؛ نظراً لعدم الحاجة الطبية لإبقائهم داخل المشفى)).

وحول أسلوب العلاج المتّبع لمرض التهاب الكبد الفيروسي من قبل الكوادر الطبية المتواجدة في ريف حمص الشمالي قال الدكتور “طلال مردود”: بأنها تتم بشكل عرضي إلا في الحالات الخطيرة التي تتطلب الإقامة في المشافي بقصد المتابعة الصحية وتحسين الحالة العامة، موضّحاً في الوقت ذاته بأن كثير من الحالات تمّ التوصل فيها للشفاء الكامل، لكن تم تسجيل 10 وفيات تحت سن الخمسة أعوام؛ بسبب القصور الكبدي الصاعق والاعتلال الكبدي الدماغي في مشفى بلدة الزعفرانة بحسب ما تم توثيقه من قبل الدكتور أبو بكر الحموي أحد الأطباء العاملين في مشفى قرية الزعفرانة الميداني.

يُعرّف مرض التهاب الكبد الفيروسي على أنه نشوء حالة التهابية في نسيج الكبد نتيجة لعدوى فيروسية. هنالك عدة أنواع مختلفة من التهاب الكبد الفيروسي نتيجة للفيروس المسبب للمرض. في معظم الحالات يكون مصدر المرض نتيجة لعدوى من ثلاثة فيروسات أساسية: فيروس الـ hepatitis من نوع A ،B أو C (التهاب الكبد الإقفاري، التهاب الكبد الطويل الحضانة والتهاب الكبد الشبيه بالذئبة).

قد تؤدي العدوى بأحد هذه الفيروسات إلى تكوّن التهاب فيروسي للكبد (viral hepatitis ، يكون مصحوباً بأعراض تتوزع على مدى واسع من الخطورة. بحسب ما ورد في موقع ويب طب.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر ويب طب
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Send this to a friend