جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

لماذا نحن فقط المتخلفون ..!!!

الأيام السورية: جميل عمار

عندما يحتفل اليهود في العالم وفي فلسطين المحتلة بأعيادهم الدينية شعباً وحكومة ويسعون وراء وهم و سراب محض ألا وهو إعادة بناء الهيكل لا يقال عنهم: إنّهم متخلفون وينبشون الماضي ويتعلقون بأساطيره؛ بل وترى أنّ كلّ الدول العلمانية تناصرهم وتشاركهم تلك الرؤية.

وعندما تؤمن المسيحية بعودة المسيح وتربط عودته بالتبشير وبسط سلطة و سطوة المسيحيين على المشرق مهد الديانة المسيحية تمهيداً وتعجيلاً بعودته.

لا نقول إنّهم متخلفون ويعيشون أساطير الأولين علماً كل دول الغرب والشرق المسيحي المتديّن والعلماني يمجّد تلك الفكرة.

وعندما يتحدّث الشيعي عن إمام مغيّب في سرداب قد مضى على مكوثه فيه ألف عام وسيخرج إلينا في أي لحظة لا يقال لهم هذه تخاريف.

فقط المسلمون والمسلمون فقط إذا تحدّثوا في عقيدتهم واستناروا بهديها وتمسكوا بتراثهم قيل عنهم إنّهم متخلفون رجعيون يعيشون في غياهب الماضي. حتّى بالتخلف هنالك ازدواجية بالمعايير.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend