لقاء مع الدكتورة نسيبة جلال للحديث عن الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

الأيام السورية: إسطنبول - داريا الحسين

 ما هو مشروع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة الذي تشرفين عليه؟

أنا أعمل في إسطنبول منذ عامين ونصف في تعليم وإرشاد ذوي الاحتياجات الخاصة دون أن يكون لدي مركزاً لعلاجهم، وكنت أحوّلهم إلى المدارس التركية.

منذ 5 أشهر قامت هيئة علم بإصدار إعلانٍ عن قيامهم بإنشاء مركزٍ لذوي الاحتياجات الخاصة، فتوجهت إليهم وأبديت رغبتي في التعامل معهم نظراً للحاجة الماسة لتقديم خدمة متكاملة.

جاءنا الكثير من الأطفال تنوعت احتياجاتهم بين: صعوبة التعلّم، والتوحّد، والإعاقة العقلية، ومشكلات سلوكيّة وانفعاليّة.

ماهي الخدمات والنشاطات التي يقدمها المركز للأطفال؟

يقدّم المركز خدماتٍ متكاملةً تشتمل على خدمات مهنيّة وتعليميّة أكاديميّة وتعليم تحسين النطق ومعالجة السلوك التكيفي. وغالباً ما ينقصنا التمويل من أجل استكمال تقديم خدمات شاملة ومتميزة.

كيف يتمُّ التعامل مع الحالات الشديدة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة؟

يوجد لدنيا برنامج نقوم بالعمل عليه للحالات الشديدة، ويعتمد تشخيص الحالات وتقدير درجة الإعاقة أو الاضطراب الموجود، وفيما بعد نأخذ الحالات البسيطة ونضعها في صف خاص، والحالات الشديدة على الأغلب نقوم بإعطائهم جلسات فردية.

ما هو سبب ازدياد الحالات الخاصة عند الأطفال السوريين؟

حسب تقارير الأمم المتحدة، إنّ نسبة عدد الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في العالم تقدّر بين 10 إلى 15 % كحد أقصى، وفي حالات الحروب تصل النسبة إلى 25%، بمعنى كل أربعة من الأشخاص لديه مشكلة سواء سلوكية أو تعليمية أو انفعالية نفسية.

من هي الجهات الداعمة للمشروع، تركية أم سورية؟

ليس لدينا دعم من أي جهة، وأنا أناشد الحكومة التركية بأن توجّه دعماً لهذا المركز، ويتمُّ افتتاح فروع أخرى له في مختلف المناطق نظراً للحاجة الشديدة لمثل هذه المراكز.

كيف أثرت ظروف الحرب على الأطفال الذين يعانون من مشاكل بسيطة؟

أغلب المشاكل لدى الأطفال تكون بسيطة لكن عندما يتمُّ إهمالها تتفاقم وتشتد أكثر، خاصة السلوكية والانفعالية منها.  وفي حال تمّ التفاعل مع هذه المشاكل بشكل صحيح وفي وقت مبكر يمكن الحد من تطور الحالة ومعالجتها بنجاح.

هل يظهر بعض الأطفال ردود أفعال سلبية؟

الأطفال متعاونون بشكل كامل، وبقليل من المعرفة والوعي يمكن أن نجد مدخلاً لمقاربة الطفل بطريقة تحثه على الاستجابة مع الجلسات الإرشادية.

كم عدد الساعات التي يقضيها الأطفال في المركز؟

تبدأ ساعات الدوام الكامل من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة 1 ونصف ظهراً.

هل هذه الفترة كافية من أجل معالجة الطفل بشكل صحيح؟

لدينا نوعان من المعالجات:

  • معالجات بدوام يومي وكامل وتعطي نتائج مدهشة تفوق التوقعات.
  • جلسات فردية: تتضمن جلستين أسبوعياً، يكون تطورها بطيئاً، لأن الطفل لا يأخذ الخدمة كاملة.


د.نسيبة جلال: حاصلة على شهادة دكتوراه في التربية الخاصة من الجامعة الأردنية في عمان، باحثة في مركز بحوث للدراسات ولديها العديد من الأبحاث المنشورة، وتعمل في العديد من المراكز في إسطنبول كأخصائية تربوية ونفسية في التعامل مع الأطفال الذين لديهم مشكلات خاصة.

 

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend