جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

صحيفة أمريكية : البيت الأبيض وافق على بقاء الأسد حتى 2021

الأيام السورية| أحمد عليان _ تركيا

نقلت صحيفةٌ أمريكية عن مصادر ” مسؤولة ” أنَّ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب وافق على بقاء رأس النظام السوري، بشار الأسد في الحكم لغاية 2021، بسبب محدودية الخيارات لدى واشنطن بعد سيطرة قوات الأسد وحلفائه على مناطق واسعة.

وذكرت صحيفة ” نيويوركر ” في تقريرٍ لها نشرته يوم الثلاثاء 12 ديسمبر/ كانون الأول، وترجمه موقع ” عربي 21 ” أنَّ ” مسؤولين أمريكيين وأوروبيين، أكدوا أن البيت الأبيض وافق على استمرار الأسد حتى موعد الانتخابات المقبلة في سورية”.

ورأت الصحيفة أنَّ قرار ترامب يعني إلغاء ” جميع البيانات السابقة التي أدلى بها البيت الأبيض حول ضرورة رحيل الأسد كخطوة أولى نحو السلام”.

وأشارت الصحيفة إلى التناقض بين قرار الأبيض وتصريحات وزير الخارجية الأمريكية، ريكس تيلرسون في تشرين الأول الماضي.

وكان ” تيلرسون ” أدلى بتصريحاتٍ تنفي أيَّ دور لبشار الأسد وعائلته في مستقبل سورية، وأكّد أنَّ : ” عهد أسرة الأسد في الحكم يقترب من نهايته. وأن القضية الوحيدة المتبقية هي كيف ينبغي تحقيق ذلك”.
اقرأ المزيد : تيلرسون: لا دور للأسد في مستقبل سورية.. و إيران ” متطفل “

أمّا عن سبب هذا التراجع الأمريكي، ذكرت الصحيفة أنَّ واشنطن علّلت هذا القرار الجديد بالانتصارات التي حقّقتها قوات الأسد وإيران وروسيا والميليشيات العراقية مؤخّراً، ” ما جعل من الخيارات محدودة للإدارة الأمريكية في الوقت الراهن”.
وكانت الولايات المتحدة الأمريكية أوقفت دعمها المحدود لكثير من فصائل الجيش السوري الحر.

وأوردت الصحيفة أنّ الترويكا ( التحالف) القوية المتمثّلة بـ : ” روسيا وإيران وتركيا ” تمكّنت من تطبيق دبلوماسية التهميش ضدَّ واشنطن.

وكانت الخارجية الروسيّة أصدرت بياناً قبل أيّام قالت فيه إنَّ وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف ونظيره الأمريكي ريكس تيلرسون ناقشا في فيينا على خلفية اجتماع وزراء خارجية الدول المشاركة في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، آفاق عملية التفاوض من أجل التوصل للتسوية في سورية، وتأكيد “لافروف ” أنَّ ” السوريين وحدهم من يحق لهم تحديد مستقبلهم”، وفق ما ذكرت ” روسيا اليوم”.

وعُرفت التصريحات الأمريكية منذ بداية الثورة السورية 2011 بالتناقض، سيّما أنَّ الأسد أحرج الإدارة الأمريكية التي شنّت حرباً احتلّت على إثرها العراق عام 2003 بحجّة امتلاكه أسلحة دمار شامل، في حين استخدم الأسد الأسلحة الكيماوية المحظورة مرّات عدّة ضدّ الشعب السوري مخلّفاً مجازر مريعة، أثبتت مسؤوليته عنها تقارير آلية العمل المشتركة التابعة للأمم المتحدة لكنَّ الفيتو الروسي تصدّى لها في مجلس الأمن وأفشلها.
ويرى محلّلون أنَّ القرار الأمريكي لن يكون إلا روسياً، باعتبار أنَّ دخول ترامب إلى البيت الأبيض جاء بدعمٍ روسي كبير خلال حملةٍ انتخابية تدخّلت فيها روسيا لصالح ترامب، بينما ينفي الأخير ذلك.

اقرأ المزيد :“تيلرسون” لا مكان للأسد في سوريا وعلى روسيا أن تختار بيننا

تيلرسون: لا مستقبل لنظام الأسد وعائلته في سوريا وموقفنا لم يتغير

تيلرسون: قطر تلتزم بالاتّفاق، ولا مكان للأسد في سورية

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend