جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

قراءات في الصحافة العالمية 7-12-2017

خاص بالأيام - ترجمة: محمد صفو

اخترنا لكم من أبرز ما جاء في الصحافة العالمية لهذا اليوم:

  • ترامب يعتبر اعترافه بالقدس عاصمة للإحتلال خطوة نحو السلام، ولكنه يضع الشرق الأوسط على حافة الهاوية.
  • خرائط جوجل و ياندكس تظهران القدس عاصمة للاحتلال بعد إعلان ترامب.
  • مجلس الامن الدولي يبحث اعتراف الولايات المتحدة بالقدس.

نيويورك تايمز:

تحدثت الصحيفة عن ردّة فعل الفلسطينيين على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنقل سفارة أميركا لدى الاحتلال الإسرائيلي إلى القدس، حيث خرج الآلاف للتنديد وقاموا بحرق صور ترامب وحرق الأعلام الأميركية والإسرائيلية.

وعن خطاب ترامب أكدت الصحيفة أنه بالرغم من قول ترامب  إن “الولايات المتحدة تريد التوصل إلى اتفاق سلام بين الاحتلال والفلسطينيين، و بأن الولايات المتحدة سوف تدعم حل الدولتين إذا وافق عليه الجانبان”، إلا أن قرار نقل السفارة كان بمثابة طلقة قاتلة في قلب مفاوضات السلام.

وترى الصحيفة بأن اعتراف السيد ترامب بالقدس عاصمةً للاحتلال يعزل الولايات المتحدة عن واحدة من أكثر القضايا الدبلوماسية الحساسة في العالم. حيث وجهت عاصفة من الانتقادات من القادة العرب والأوروبيين، من بينهم حلفاء أقوياء للولايات المتحدة.

ديلي صباح:

بدأ كل من غوغل و ياندكس الروسية يوم الخميس بعرض القدس عاصمة جديدة للاحتلال الإسرائيلي على محركاتهم وخرائطهم، وذلك بعد وقتٍ قصيرٍ من إعلان الرئيس الامريكى دونالد ترامب ان الولايات المتحدة اعترفت بالمدينة عاصمة لاسرائيل.

وسرعان ما لوحظ هذا التغيير من قبل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الذين عبّروا عبر منصات مختلفة عن استيائهم من الوضع.

وقد اعربت تركيا والاتحاد الاوروبى وقوى دولية كبرى أخرى مراراً عن قلقها العميق هذا الاسبوع حول إعلان ترامب. ويدفع تحركه سبعة عقود من الغموض الامريكى حول وضع مدينة المقدسة التى يطالب بها الفلسطينيون والمحتلون الإسرائيليون.

الغارديان:

تحدثت الصحيفة عن احتمال اجتماع مجلس الأمن الدولى يوم الجمعة لبحث اعتراف دونالد ترامب بالقدس عاصمة للإحتلال الإسرائيلي، وهو القرار الذى يلقى إدانة عربية ودولية واسعة.

وطلبت ثماني دول من المجلس المكون من 15 عضوا الإجتماع، بما في ذلك المملكة المتحدة وإيطاليا وفرنسا، وسط مزاعم من فلسطين وتركيا بأن اعتراف ترامب ينتهك القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة.

وقال رئيس السياسة الخارجية للاتحاد الاوربى فيديريكا موغيريني ان الكتلة اتخذت موقفها بأن القدس يجب ان تكون عاصمة للاحتلال ولدولة فلسطين في المستقبل. وقالت وزارة الخارجية الروسية ان اعتراف الولايات المتحدة سيفضي إلى “عواقب وخيمة لا يمكن السيطرة عليها”.

ومع احتجاجات الفلسطينيين في عدة مدن في الضفة الغربية، انضم معظم حلفاء الولايات المتحدة الرئيسيين في الشرق الأوسط إلى قائمة المنتقدين لهذه الخطوة.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend