جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

ماهي الردود الرسمية على قرار دونالد ترامب بشأن القدس؟

قرار دونالد ترامب بشأن نقل عاصمة إسرائيل إلى القدس يستفز مشاعر المسلمين، فهل ينفذ قراره أم يتراجع عنه؟

الأيام السورية| آلاء محمد_تركيا

أولى القبلتين وفيها ثالث الحرميين الشريفين، تملك مكانة خاصة لدى المسلمين والعرب، وتعتبر قلب فلسطين والوطن العربي.

“القدس” من الأماكن المنفردة بين مدن العالم، يقدسها المسلمون والمسيحيون واليهود، ولكلٍّ منهم أسباب دينيّة تدعوهم إلى ذلك، وهذا ما جعلها منطقة النزاع باستمرار.

وفي أحدث المستجدات في موضوع القدس، نقلاً عن مسؤولين في الإدارة الأمريكية إن الرئيس دونالد ترامب سيعترف رسمياً بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وفي بيان للبيت الأبيض ذُكر فيه أن ترامب أجرى اتصالاً هاتفياً بأربعة زعماء عرب ورئيس الوزراء الإسرائيلي مساء الثلاثاء ليبلغهم بقراره بشأن القدس.

وأضاف البيان أن ترامب “أكد التزامه بدفع محادثات السلام في اتصالاته بكل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي”.

ردود فعل الدولية:

ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الملك سلمان بن عبد العزيز حذر دونالد ترامب من أن “أي إعلان أمريكي بشأن وضع القدس يسبق الوصول إلى تسوية نهائية سيضر بمفاوضات السلام ويزيد التوتر بالمنطقة”.

وأشارت وسائل الإعلام السعودية إلى أن نقل العاصمة يخالف القرارات الدولية التي تنص على حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية في القدس، وتغييراً جوهرياً وانحيازاً لإسرائيل.

وشدد العاهل السعودي على وقوف بلده مع الشعب الفلسطيني وحقوقه، وأن هكذا خطوة من قبل أمريكا تستفز مشاعر المسلمين في كل أنحاء العالم.

من جانبه فقد أبلغ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي دونالد ترامب أن هذه الخطوة من شأنها أن تقوض السلام في الشرق الأوسط.

وأكد السيسي أن: “الموقف المصري ثابت بشأن الحفاظ على الوضعية القانونية للقدس في إطار المرجعيات الدولية والقرارات الأممية”.

أما الرئيس الفلسطيني محمود عباس فقد حذر من التداعيات الخطيرة لهذا القرار على عملية السلام في الشرق الأوسط والعالم.

مؤكداً على الموقف الثابت والراسخ بأن “لا دولة فلسطينية دون القدس عاصمة لها؛ وفقًا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية”.

ونقلت رويترز أن الرئيس عباس أجرى سلسلة اتصالات هامة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومع بابا الفاتيكان ومع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ومع الرئيس الفرنسي ماكرون، موضحاً موقفه بأن القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين وفق قرارات الشرعية الدولية والشرعية العربية.

كما حذر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ترامب من اتخاذ أي قرارات تخرج عن إطار الحل الشامل للقضية الفلسطينية؛ التي تضمن إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية “بترا” أن الملك عبد الله الثاني أكد أن “القدس هي مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط والعالم”.

فيما حذ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دونالد ترامب من اتخاذ هكذا قرار موضحاً أن القدس “خط أحمر بالنسبة للمسلمين”.

وأشار أردوغان إلى أن عزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل أشعرته بحزن كبير، ووجه كلمة جاء فيها: “أقول للسيد ترامب: القدس خط أحمر بالنسبة للمسلمين، قد تؤدي هذه الخطوة إلى قطع علاقاتنا الدبلوماسية مع إسرائيل، ونحن نحذر الولايات المتحدة الامريكية مجدداً بشأن هذا الموضوع، لا يمكن لكم إجراء خطوة كهذه”.

كيف تفاعل الناس مع قرار ترامب؟

عبر مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي من عرب ومسلمين عن غضبهم وانزعاجهم من قرار دونالد ترامب، وتساءل الكثير منهم بأي حق تحدد أمريكا مصير القدس، وتفاعلوا على الهاشتاغ الذي وصل إلى الترندات العالمية #القدس_عاصمة_ فلسطين_الأبدية .

ثالث الحرمين

ما رأيكم بجولة في أحد أهم معالم مدينة القدس.. المسجد الأقصى؟الأقصى الواقع في مدينة القدس.. عاصمة فلسطيننعم، نعم!#القدس_عاصمة_فلسطين_الأبدية

Posted by ‎عربي +AJ‎ on Wednesday, December 6, 2017

 

#القدس_عاصمة_فلسطين_الابدية

Posted by ‎مش هيك الحكي‎ on Wednesday, December 6, 2017

 

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر وكالات موقع فيسبوك وتوتير
قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend