جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

ريف حمص الشمالي.. تصعيد عسكري وتوقف للمفاوضات مع روسيا

ما هي حصيلة الاشتباكات بين قوات الأسد وفصائل المعارضة خلال الـ48 ساعة الماضية؟ وما هي المناطق التي تسعى قوات الأسد لتعزيز تواجدها ضمنها غربي نهر العاصي؟

الأيام السورية؛ جلال الحمصي_حمص

على الرغم من دخول ريف حمص الشمالي ضمن المناطق الأربعة التي تشمل خفض الأعمال العسكرية، المنصوص عليها في اتفاقية أستانا، بين الدول الضامنة المتمثلة بكل من روسيا وإيران وتركيا؛ إلا أن قوات الأسد والميليشيات الموالية لها ما تزال تسير بنفس الخطوات التصعيدية؛ بهدف إحراز تقدم ميداني على الأرض قبل وبعد التوقيع على اتفاق خفض التصعيد من قبل فصائل المعارضة السورية المسلحة المتواجدة في المنطقة.

إذ اندلعت اشتباكات متقطعة مساء الأمس الأحد الثالث من كانون الأول الجاري، واستمرت حتى ساعات الصباح الأولى من اليوم، بين مقاتلي المعارضة من جهة وقوات الأسد المدعومة بميليشيا لواء الرضى الشيعي التابع بولائه لإيران من جهة ثانية، ما أسفر عن استشهاد مقاتلين اثنين من المعارضة “إبراهيم قجعة” على جبهة حوش حجو و”إبراهيم علي الكردي” على الجبهات الجنوبية لمدينة تلبيسة، وحدوث دمار واسع في الممتلكات؛ بسبب القصف المدفعي الذي تعرضت له مدينة تلبيسة وقرية الغنطو.

مراسل صحيفة الأيام السورية في حمص أكد بدوره أن فصائل المعارضة تلتزم باتفاقية خفض التصعيد الموقع عليه دولياً، بهدف الوصول إلى تهدئة على الأرض تتيح للمدنيين بعضاً من الوقت للراحة النفسية والمعيشية من خلال وقف الغارات الجوية والقذائف المدفعية، في حين أن قوات الأسد تستمر باستهداف منازل الأهالي؛ ما يتسبب بسقوط جرحى بين المدنيين بشكل مستمر، وهو ما يدفع المعارضة للرد على مصادر النيران ليتلوها اشتباكات بين الطرفين.

في ذات السياق أفاد مراسلنا عن وصول رتل عسكري مؤلف من سيارات دفع رباعي وجنود قادمين من “الكلية الحربية” الواقعة إلى الشمال من حي الوعر، لتعزيز جبهات القتال للقرى الموالية للأسد “غربي نهر العاصي” المؤلفة من كل من “جبورين و قنية العاصي، وكراد الداسنية”.

وتجدر الإشارة إلى أن المفاوضات المباشرة بين الجانب الروسي والهيئة العامة للتفاوض الممثلة لريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي؛ توقفت عن الانعقاد منذ مطلع نوفمبر الماضي دون أن يتم الإعلان الرسمي عن توقفها من قبل أي جهة رسمية.

تصاعد الدخان بعد استهداف جبهة عتون من قبل قوات الأسد بقذائف المدفعية: تصوير مراسل الأيام في ريف حمص الشمالي

 

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend