جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

عشرات السوريين يعودون من الأردن إلى مناطق خفض التصعيد جنوب سوريا..

أعداد اللاجئين السوريين العائدين من الأردن إلى سوريا في تزايد مستمر حسب مفوضية اللاجئين في المملكة.

اعداد آلاء محمد

شهدت مناطق جنوب سوريا خلال الفترة الماضية عودة عدد كبير من اللاجئين السوريين إلى أراضيهم؛ وذلك بعد الاتفاق الذي جرى في عمان بين روسيا وأمريكا والأردن، والذي يقضي بخفض التصعيد وإيجاد مناطق آمنة للمدنيين.

وقال محمد الحواري الناطق الرسمي باسم المفوضية في الأردن لوكالة فرانس برس أن: “معدل عدد السوريين العائدين طوعاً إلى بلدهم، ارتفع منذ اتفاق وقف النار في جنوب سورية في تموز الماضي إلى حوالي ألف لاجئ شهرياً”.

وذكرت المفوضية أن العدد سجل ارتفاعاً عن الأشهر الستة الماضية، لكن النسبة ماتزال صغيرة، حيث لا يشكل العائدون سوى 2.0% من عدد اللاجئين السوريين في الأردن.

وأوضح الحواري أن 750 لاجئاً سورياً عادوا إلى سوريا خلال شهر أيلول الماضي، منوهاً إلى أن مفوضية اللاجئين قد صرحت أن ظروف عودة اللاجئين إلى سوريا ليست ممكنة ولاتزال المخاطر كبيرة على المدنيين في الداخل.

كما قالت صحيفة الغد الأردنية أن بإمكان أي عائلة سورية راغبة بالعودة تقديم طلب على مسؤوليتها إلى مكتب خاص بالعودة في مخيم الزعتري ويتم إبلاغ المفوضية وسحب البطاقات الخاصة بهم كلاجئين ومن ثم تنقل السلطات الأردنية الراغبين بالعودة إلى مخيم السرحان ومنه إلى معبر نصيب الحدودي ثم إلى المناطق المحررة في سوريا.

صحيفة الحياة عبر تقرير لها نشرته قبل أيام قالت فيه أن الطلب يتم تقديمه من قبل السوريين لمفوضية اللاجئين عند رغبتهم بالعودة، فتتواصل المفوضية بدورها مع السلطات الأردنية لتنسيق عودتهم عبر نقلهم إلى نقاط خاصة على الحدود مع سورية يتفق عليها مع فصائل معارضة موجودة في الجنوب السوري.

استقبلت الأردن منذ اندلاع الثورة في آذار 2011، قرابة 660 ألف لاجئ سوري مسجل منهم يسكنون عدة مدن في المملكة ومنهم 180 ألفًا في المخيمات، وفق تقارير لمفوضية اللاجئين، يضاف إليهم بحسب الحكومة الأردنية، حوالي 700 ألف سوري دخلوا الأردن قبل اندلاع الثورة

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend