جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

غارة إسرائيلية قرب دمشق.. وروسيا تنفي اعتراض الصواريخ من قبل المضادات السوريّة

ما النقاط التي استهدفتها الغارات الإسرائيلية قرب دمشق؟ وكيف ردّت موسكو على تصريحات إعلام الأسد باعتراض الصواريخ الإسرائيلية؟

الأيام السورية : جلال الحمصي

شنّت الطائرات الإسرائيلية عدّة غارات جوية على مواقع عسكريّة إيرانية داخل الأراضي السورية في ساعات الفجر الأولى اليوم السبت الثاني من سبتمبر الجاري، استهدفت خلالها أيضاً مواقع لحزب الله اللبناني في الفوج 137 وجبل المانع الذي يُعتبر من أكثر المواقع تحصيناً والواقع بالقرب من محيط مدينة الكسوة و”دير ماكر” غربي مدينة دمشق.

القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكريّة الروسيّة أصدرت بياناً عبر معرفها الرسمي على “التلغرام” أعلنت من خلاله تمكّن طائرات الاحتلال الإسرائيلي من تنفيذ عددٍ من الغارات الجويّة داخل سوريا، وعادت إلى مواقعها عبر الأجواء اللبنانيّة دون تحقيق أي إصابة محققة لقوات الدفاع الجوي السوري أثناء تصديها للطائرات المعادية “بحسب وصفها.

بحسب ما أفادت وكالة “سانا” السورية فإن الاعتداء الإسرائيلي تسبب بخسائر ماديّة فادحة دون الحديث عن أي خسائر في الأرواح، بينما امتنعت المتحدثة باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي من التعليق على أسباب الهجوم الحاصل. بحسب ما نقلت وكالة رويترز، بينما أكدت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية استهداف موقع عسكري بالقرب من دمشق في سوريا.

وفي سياق متصل كانت شبكة BBC الإخبارية قد نشرت تقريراً في الأسبوع الماضي عن قيام إيران بإنشاء قاعدة عسكرية في المنطقة المستهدفة، ما يوضّح الهدف من الغارة الإسرائيلة الأخيرة.

تجدر الإشارة إلى أنّ الطائرات الإسرائيلية نفّذت سلسة من الغارات الجوية على مواقع تابعة لقوات حزب الله اللبناني وقوات الأسد خلال النصف الأخير من العام 2017، وكان آخرها استهداف معمل للنحاسيات “تبيّن أنّه موقع تصنيع ذخيرة لحزب الله اللبناني” في مدينة حسياء الواقعة إلى جنوب مركز مدينة حمص بنحو 40كم.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

مصدر رويترز موقع اخبار لبنان
قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend