جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

إسقاط طائرة مروحية في الغوطة الغربية وإعلام الأسد يعترف بمقتل طاقمها

كيف أسقط الثوار الطائرة المروحية في الغوطة الغربية ؟ وما هو مصير طاقم الطائرة بعد سقوطها في مدينة زاكي؟

الأيام السورية: جلال الحمصي

تمكّن مقاتلو الجيش السوري الحر صباح اليوم الجمعة الأول من سبتمبر/كانون الأول الجاري من إسقاط طائرة مروحية تابعة لقوات الأسد أثناء تنفيذها لمهمة قتالية على بلدة بيت جن الواقعة في الغوطة الغربية في محافظة ريف دمشق.

وأظهر مقطع فيديو بثّه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة إصابة الطائرة المروحية بصاروخ موجّه لم يتم الكشف عن نوعه من قبل الفصيل العسكري الذي استهدف الطائرة؛ ما تسبب باشتعال النيران بها في الجو قبل أن تسقط في منطقة “زاكي” وتنفجر ليُقتل طاقمها بالكامل.

في ذات السياق أفاد مدير مرصد الجنوب “أبو علي” لصحيفة الأيام السورية: إنّ الطائرة المروحية كانت تعمل على إلقاء البراميل المتفجرة على أطراف بلدة “بيت جن” بالتزامن مع بدء قوات الأسد بشن هجوم عسكري لإعادة السيطرة على تلة بردعيا الاستراتيجية التي سبق وأن سيطرت عليها قوات المعارضة قبل نحو أسبوع من الآن، مشيراً إلى أنّ الطائرة انطلقت من مطار “بلّي” وهي طائرة قتال هجوميّة من نوع 313.

في ذات السياق نعت وسائل إعلاميّة موالية للأسد مقتل طاقم الطائرة التي تمّ إسقاطها اليوم في مدينة زاكي من ضمنهم:  قائد المروحيّة العميد “كمال إبراهيم” من مواليد حمص مدينة مريمين الواقعة بريف حمص الغربي، وكذلك العقيد المرافق له محمد صقر من مدينة اللاذقية، والمقدم كمال حسن من مدينة طرطوس.

وتجدر الإشارة إلى أنّ غرفة عمليات جبل الشيخ واتحاد قوات جبل الشيخ أعلنوا مسؤوليتهم عن استهداف المروحية بصاروخ حراري دون إضافة أيّ تفاصيل أخرى.

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend