جريدة وطنية حرّة ومستقلة، هي منك وإليك

الأمم المتحدة تدعو القوى العالمية للمساعدة في إجلاء مدنيي الغوطة الشرقية

قال مستشار الأمم المتحدّة : لا يوجد خفض تصعيد في منطقة التصعيد هذه، والوضع في الغوطة حالة طوارئ إنسانية

تحرير: أحمد عليّان

دعا مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سورية، يان إيجلاند، القوى العالمية للمساعدة في إجلاء 500 شخص بينهم 167 طفلاً من الغوطة الشرقية لدمشق، وإحلال هدوء مستدام لإطعام ” 400 ألف شخص”.

ونقلت وكالة ” رويترز ” عن ” إيجلاند ” قوله بأنَّ الوضع في الغوطة الشرقية أصبح ” حالة طوارئ إنسانية”.

وأضاف : ” إنَّ تسعة أطفالٍ لقوا حتفهم بالفعل في الأسابيع القليلة الأخيرة فيما تنتظر المنظمة الدولية الضوء الأخضر من الحكومة السورية لإجلاء المرضى والجرحى إلى مستشفيات على بعد 45 دقيقة بالسيارة في العاصمة”.

وحول دخول الغوطة ضمن مناطق خفض التصعيد، قال “: إيجلاند” : ” لا توجد منطقة عدم تصعيد. لا يوجد سوى تصعيد في منطقة عدم التصعيد هذه. نحتاج لهدوء مستدام حتى نتمكن من إطعام 400 ألف شخص يمثلون الآن دون شك حالة طوارئ إنسانية”، وفق ما ذكرت ” رويترز “.

و دخلت الغوطة الشرقية، المحاصرة من قوات الأسد والميليشيات الشيعية منذ 2013، ضمن مناطق خفض التصعيد بعد اتفاقٍ رعته القاهرة وضمنته موسكو في أواخر أكتوبر الماضي، لكن لم يتم تطبيقه.

في السياق ذاته، دعت هيئة التفاوض السورية من جنيف الدول كافّة لتحمل مسؤوليتها تجاه ما يحصل في الغوطة الشرقية باعتباره ” جرائم حرب “.

من جهته قال ممثل هيئة الإغاثة الدولية الإنسانية في الغوطة الشرقية، فراس المرحوم: “القصف تسبب بمقتل ما يزيد عن ١٤٠ شهيد وأكثر من ٢٠٠ جريح خلال الشهر الأخير، وأدى القصف إلى دمار واسع في الأبنية بلغ عددها نحو ٣٠٠ بناء”.
وأعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ( يونيسيف ) يوم الأربعاء الماضي، بعد دراسةٍ أجرتها، أنَّ الغوطة الشرقية لدمشق سجّلت أعلى نسبة سوء تغذية بين الأطفال في سورية منذ 2011.

وكانت صحيفة ” الغارديان ” البريطانية نشرت تقريراً يسلّط الضوء على حوالي 400 ألف مدني محاصر في الغوطة الشرقية، ذكرت فيه أنّ الغوطة التي كانت سلّة دمشق الغذائية تموت جوعاً، مؤكدةً أنّها (الغوطة ) على ” شفير كارثة “.

اقرأ المزيد :

العفو الدولية تصدر تقريرها .. حصارٌ وقصفٌ ثمَّ التهجير قسراً باسم “المصالحة”

اليونيسيف : أطفال الغوطة الشرقية سجّلوا أعلى نسبة سوء تغذية في سورية

اشترك في قائمة البريد

"الأيام في هذا الأسبوع" رسالة إلكترونية تسلط الضوء على أبرز ما نشر في جريدة الأيام السورية، إضافة إلى باقة من المواضيع الترفيهية والطريفة. للإشتراك في القائمة البريدية، يرجى وضع عنوان بريدك الإلكتروني واسمك، ثم اضغط زر "اشترك الآن".

يرجى مراجعة البريد الوارد الخاص بك! يتم إرسال البريد الإلكتروني التحقق لك.

حدث خطء ما. يرجى المحاولة لاحقا

قد يعجبك ايضا
تعليقات

Send this to a friend